Wednesday, October 18, 2017

ما وراء الخبر- ماذا يفعل المبعوث السعودي في الرقة؟

مقتل قائد قوات النظام السوري بدير الزور

DNA - 18/10/2017 إيران تطلق "إتحاد المقاومة"

Syrian general who threatened refugees killed in Deir Ezzor

Issam Zahreddine, described as a war criminal by enemies, killed by landmine weeks after telling Syrian refugees 'never return'

Link

A Syrian army general has been killed fighting in Deir Ezzor, weeks after he told Syrians refugees they should never return home, according to pro-government media sources.
Issam Zahreddine, a major general in the Republican Guard, was commanding a brigade of 7,000 soldiers against Islamic State (IS) when he was killed by a landmine.
Just weeks ago, Zahreddine, a high-profile figure among supporters of Syrian President Bashar al-Assad, celebrated after the Syrian army broke the IS's siege on the city.
"We promised that we would not let Deir Ezzor fall, and it did not fall," he said.
But it was his comments to Syrian state television directed at fellow Syrians who had fled the country which drew controversy. 
"I beg you don't ever return, because even if the government forgives you, we will never forgive or forget," he said during the aired interview last month.
"If you know what is good for you, none of you return."
He later apologised, saying that he had been referring to IS and rebel fighters who killed Syrian troops.
"I was talking after I had seen the bodies of many Syrian soldiers who had been executed and beheaded and chopped into pieces," he said. "Of course our fellow citizens who have gone abroad are most welcome to return."
He also provoked criticism in 2016 when he was photographed posing next to dead bodieswhich appeared to have been tortured.
In a lawsuit filed against the Syrian government in 2016 on behalf of the family of American journalist Marie Colvin, Zahreddine was one of several high-ranking officials accused of conspiring to kill her. 
Colvin was killed in February 2012 by government artillery while reporting on the war from the rebel-held area of Baba Amr in Homs.
A week after the suit was filed, Assad denied that his forces were involved in killing her.
Reacting to his death on Wednesday, social media users described Zahreddine as everything from a hero to a war criminal.

مقتل عصام زهر الدين... أبرز ضباط الحرس الجمهوري في سورية

مقتل عصام زهر الدين... أبرز ضباط الحرس الجمهوري بسورية

Link

قالت مواقع وصفحات إخبارية مقربة من النظام السوري، اليوم الأربعاء، إن العميد المعروف في قوات النظام عصام زهر الدين قُتل اليوم الأربعاء، بانفجار لغمٍ في محافظة دير الزور شرقي البلاد.
وأكدت عدة صفحاتٍ موالية للنظام بينها "دمشق الآن" ظهر اليوم، أن زهر الدين الضابط بالحرس الجمهوري، الذي كان قائداً لقوات النظام بمطار دير الزور، قُتل بانفجار لغم أرضي بمنطقة حويجة صقر.
ويلقب العميد من جانب موالي النظام والمقاتلين إلى جانبه "نافذ أسد الله"، ويعود مسقط رأسه إلى بلدة الصورة الكبيرى في ريف محافظة السويداء.
وكان زهر الدين قبل عام 2011، ضابطا مغمورا في قوات الحرس الجمهوري، قبل أن يبدأ نجمه بالسطوع مع تسليمه قيادة أركان اللواء 104 في الحرس ذاته.
وانخرط زهر الدين مع مقاتلي لوائه، الذي تسلم قيادته بعد أن انشق العميد مناف طلاس أحد قادة الحرس عام 2012، في قمع المناهضين للنظام والمطالبين بالكرامة، منذ أن زج الجيش في عمليات القمع عام 2012، إذ يتهم مع مقاتليه بارتكاب العديد من الجرائم بحق المدنيين، وعدم احترام قواعد الاشتباك وأسرى الحرب، إضافة إلى العديد من المجازر بداية من ريف دمشق كمسرابا ومناطق من الغوطة الشرقية والتل وجنوب دمشق.
كما كان لزهر الدين دور كبير في تدمير باب عمر في مدينة حمص، إضافة إلى الانتهاكات التي يتهم بارتكابها في دير الزور، إذ تواجد منذ أكثر من عامين.
وكانت آخر تصريحات العميد المقتول، قد أثارت غضباً واسعاً لدى مواقع التواصل، إذ هدّد فيها اللاجئين السوريين والمغادرين لأراضيهم ونهاهم عن العودة، قائلا في تصريح على قناة "الإخبارية السورية" التابعة للنظام، "لكلّ من فرّ ومَن هرب مِن سورية إلى أيّ بلد آخر، أرجوك لا تعود، لأنّ الدولة إذا سامحتك، نحن عهداً لن ننسى ولن نسامح. نصيحة من هالذقن لا حدا يرجع منكم"، وسط قهقهات من مقاتلين كانوا يلتفون حوله.