Saturday, June 28, 2014

طائرات مجهولة تقصف مواقع بالموصل

New alliances bring old enemies together as Isis advances in Iraq

Isis troops purportedly crossing Syria-Iraq border
A photograph from a jihadist news agency claims to show Isis troops and vehicles using a newly created road to cross the Syria-Iraq border.  Photograph: Al-Baraka News/AFP/Getty Images

Iran, the US and even the Shia militias who fought the American invasion are turning uneasily to each other
The Syrian air force jets swooped in low over the Iraqi border, dropping two bombs before soaring back to Damascus. The insurgents beneath, caught unawares, were obliterated, but the several thousand more nearby had already got what they wanted – an 800km stretch of border with Iraq that gave them an open passage between both countries.
The attack on Tuesday night was praised by Iraq's embattled leader,Nouri al-Maliki, even if he did dispute which side of the border the Syrians hit and claimed no prior knowledge of it.
In Syria, too, news travelled quickly. There though, and elsewhere, the strike in the desert was seen not as a random act but as a move choreographed with allies – some of whom were not long ago foes – to deter a common threat.
The stunning sweep made by the Isis insurgents through eastern Syria and northern Iraq has rattled the region over the past three weeks, shattering alliances and forging new ones as quickly as Iraq's northern cities have fallen. In its wake, the battle lines for the inevitable showdown with Isis are becoming ever clearer, rewriting the distinction between friend and foe, and even how wars in Iraq are fought.
Having taken Mosul and Tikrit and narrowly been beaten to Kirkuk by the Kurds, Isis is now near striking distance of some of Iraq's most strategic sites. It continues to menace the Baiji oil refinery and the Haditha dam and has encircled Iraq's largest airbase north of Taji. The advances have alarmed a region used to war but one where military threats have long been seen in conventional terms.
The Iraqi army has belatedly begun to fight back, boosted by new recruits from Shia militias. Helicopter gunships struck Tikrit on Saturday as part of what officials are describing as the start of a major offensive, though the extent of the fighting was unclear. What is almost certain is the difficulty the army faces in attempting to dislodge the militants from their newly acquired strongholds.
"A non-state actor that three years ago was a terror group that could wreak havoc in a city was one thing," said a senior Iraqi intelligence official. "But to have the same group now controlling an area from Raqqa in eastern Syria to Mosul in north-western Iraq, then down to Baquba just near Baghdad is a very different threat. It's something we've never dealt with before."
"Old enemies are now sharing intelligence," said a senior Iraqi political figure. "Even the Iranians are seeing some of the CIA work on Da'ash [a name used for Isis]."
On Thursday, the Observer witnessed a large US military cargo plane descending over Abu Ghraib and into Baghdad airport. Also watching was a convoy from the most feared militia in the land, the Iranian-backed Asa'ib ahl al-Haq, whose members sat nonchalantly under the flight path. Earlier that day, the group's leader, Major General Qassem Suleimani, the leader of the Quds Force of the Iranian Revolutionary Guards, had left Baghdad for Najaf, and then to Tehran, after overseeing plans for the defence of the capital.
Suleimani was well-known to the US officials who arrived in Baghdad's green zone earlier in the week for meetings with Maliki. For more than five years, between 2005 and 2011, he had been their chief antagonist in Iraq, with militias he directed responsible, according to Washington, for more than a quarter of all US battle casualties. This time though, the foes paid each other no heed.
The US military might that Suleimani fought so hard to counter will be needed if the battle with Isis is to be won. Iranian muscle in Baghdad will be just as important. So too will be the support of other regional states, such as Saudi Arabia and Jordan, who have no affection for Iran or Iraq and have been at odds with the White House for the last three years.
Syria looms as essential to Iraq from here on, even given the fraught recent history between Baghdad and Damascus. "They are not our friends and we know it," said an Iraqi official linked to Maliki's office. "We had big problems with them in 2009." In the summer of that year, four Iraqi government ministries were blown up with massive truck bombs and Iraq was convinced that the plots were hatched by Syrian officials.
"I went to Turkey to meet with [Syrian General] Ali Mamlouk," said the former head of the intelligence division of Iraq's interior ministry, Major General Hussein Ali Kamal. "I showed them what we had. They could not have been more guilty. Mamlouk kept repeating to me, 'I will not recognise a country that is under American occupation'."
Iraq's enmity was set aside by Syria's civil war, which was framed first by Iran, and then by Iraq, not as a populist revolt but as a fight against jihadists intent on eradicating Shias. Iran is a Shia Islamic regime, while Iraq is ruled by a Shia majority government.
Before Suleimani arrived in Baghdad, he had been based in Damascus, Iraqi and US officials say, shoring up the Syrian capital against attempts by insurgents to topple the regime of Bashar al-Assad. All the while, he had used Iraqi airspace to resupply the Syrian military with ammunition. The air route had been condemned by the US, which had demanded that Maliki force down several Iranian planes for inspection.
By late 2012, Isis operatives had become significant players in the war for northern and eastern Syria. Early the following year, the group felt strong enough to assert its supremacy over a rival jihadist organisation, Jabhat al-Nusra. Ever since, it has enforced a merciless interpretation of sharia law over Aleppo and Idlib and in the eastern third of the country, where it had used the city of Raqqa as a power base and a launching pad to push into Iraq.
All of this was while Assad turned his guns on other elements of the Syrian opposition. "We control the oilfields and all the tribal land towards Anbar," a senior Isis operative told the Observer in Antakya earlier this month. "We know they are not going to bomb our key sites. Their main enemy is the so-called moderates."
Raqqa was attacked a week after the conversation. But the main Isis base, a hospital in central Aleppo, remains unmolested by either jets or artillery. The Isis operative said the absence of air strikes against its forces had enabled it to gather strength and numbers as it pushed towards Mosul. "Now the border is irrelevant," he said. "They are breaking down the state just as they said they would."
And herein lies the impetus for such a strange shift in alliances. "It serves no one's interests," said the senior Iraqi political figure. "Such a catastrophe would weigh everyone down for the next 20 years. Not even the Saudis want that."
The US-Iran detente has roots in attempts to solve the nuclear standoff between the Islamic republic and the west, which will reach another climax in mid-July. But Iraq's crisis is already testing the new-found connection. "There was even talk of an ops centre staffed by US and Iranians," joked one western official. "It won't go that far, but there will be an arms' length understanding."
How to stop Isis is also engaging Saudi Arabia which, despite its loathing of Maliki, is deeply uncomfortable with a jihadist push gaining momentum near its northern border. But Saudi help comes with a condition. "We will do what we have to to save our flank and play a constructive role in the region," a diplomat said. "But Maliki must go first."

Guess Who is Coming to Dinner?

Courtesy of

Human rights lawyer latest victim of Egypt’s repressive protest law

There is absolutely no evidence to suggest that Mahinour El-Masry was involved in violence against the security forces. Her case is just the latest in a series of examples of the Egyptian authorities’ systematic attempts to stifle dissent, including by using the repressive protest law enacted last November.
Philip Luther, Director for the Middle East and North Africa at Amnesty International.

Human rights lawyer latest victim of Egypt’s repressive protest law

The conviction of a human rights lawyer jailed for taking part in a peaceful protest must be overturned, said Amnesty International ahead of an appeal hearing in the case on Saturday 28 June.
Mahinour El-Masry, who is well known in Egypt for her political activism and human rights work, was sentenced to two years in prison last month after she participated in a protest last December. The protest was peaceful, but some of the demonstrators turned to violence after police forcibly dispersed the assembly.
“There is absolutely no evidence to suggest that Mahinour El-Masry was involved in violence against the security forces. Her case is just the latest in a series of examples of the Egyptian authorities’ systematic attempts to stifle dissent, including by using the repressive protest law enacted last November,” said Philip Luther, Director for the Middle East and North Africa at Amnesty International.
“Mahinour El-Masry is a prisoner of conscience, convicted and sentenced solely for protesting peacefully. She should be immediately and unconditionally released.”
Mahinour El-Masry was convicted in her absence in January by the Alexandria Misdemeanour Court to two years in prison, a verdict that was upheld on appeal in February. The verdict was overturned after she challenged the rulings made in her absence and a retrial ordered. She was then sentenced on 20 May 2014 by the Alexandria Misdemeanour Court to two years in prison and a fine of 50,000 Egyptian pounds (approximately US$7,000) on charges of participating in an unauthorized demonstration and assaulting security forces.
Amnesty International has reviewed video footage and photographs of the protest and spoken to other participants and a local human rights organization and has concluded that she was not involved in the violence.
On 2 December 2013, protesters demonstrated outside the Alexandria Criminal Court as it was retrying two police officers accused of killing Khaled Said, a young man who died in June 2010 after being publicly beaten by police officers. Security forces broke up the demonstration using a water cannon and tear gas, and arrested a number of protesters and at least one bystander. A member of the security forces was also photographed striking one of the protesters with a baton. Some at the scene then clashed with the security forces, hurling rocks and other objects at them.
The Alexandria Misdemeanour Court sentenced four other jailed protesters, arrested during the protest, to two years in prison last January on charges of protesting without authorization and assaulting the security forces. They included poet Omar Hazek and student Islam Hasanien, who lawyers and protesters say had not taken part in the demonstration. As in Mahinour El-Masry’s case, their verdicts were upheld in their absence on appeal in February.
Amnesty International has repeatedly called on the Egyptian authorities to repeal the protest law. Since the law came into force in November 2013, security forces have arrested dozens of protesters for taking part in unauthorized demonstrations. Many have faced criminal prosecution.
“The protest law allows the Egyptian authorities to ban demonstrations at their discretion and gives security forces a free rein to use force, including firearms, against peaceful protesters - a blatant violation of international law. It sends a clear message that there is no space in Egypt today for activism that is not directly sanctioned by the state,” said Phil Luther.
On 21 June, 23 people were detained in Cairo following a march against the protest law. Among those arrested was Yara Sallam, a women’s rights activist and human rights defender who works for the Egyptian Initiative for Personal Rights. Sanaa Seif, an activist and the sister of the imprisoned activist Alaa Abdel Fattah, was also arrested. Both women are prisoners of conscience and should therefore be immediately and unconditionally released. 

حديث الثورة .. الوضع في سوريا والعراق


Define ‘moderation’ President Obama

By Rami Khouri

U.S. President Barack Obama’s latest request to Congress to provide $500 million in equipment and training to “appropriately vetted” moderate Syrian opposition forces will provoke lively debate on two issues: First, on whether this is too little, too late to influence events inside Syria; and second, what exactly defines a “moderate” opposition force.
These are valid questions related to both how non-Syrian powers are working to bolster or topple President Bashar Assad’s regime, and how everyone is dealing with the growing threat of the Islamic State in Iraq and Greater Syria (ISIS).
One of the important recent developments in our region has seen the lingering, and very broadly Saudi-Iranian-led, ideological battle that has defined the Middle East for some years now being transformed into a single military battleground that stretches from Lebanon and Syria to Iraq and Iran. The Iran-Syria-Hezbollah alliance, aligned with Prime Minister Nouri al-Maliki in Iraq, had emerged victorious in recent years, which is why the Assad government remains firmly in place, if only in about one-third of the country.
That alliance is under pressure today, as Iran’s three partners in Arab Western Asia all face challenging new realities. Assad continues to hold onto power only by bombing and destroying parts of his country, Maliki’s incumbency in Iraq is in deep trouble and he is unlikely to stay in power, while Hezbollah is fighting inside Syria and may have to go to the aid of the Iraqi prime minister. This creates new logistical and political challenges for a formidable organization that forged its credibility, legitimacy and power by defending Lebanon from Israeli aggression, not by fighting in other Arab countries.
All three of these Arab parties depend heavily on Iran for logistical, financial and political support, and Iraq, Syria, Lebanon and Iran face new vulnerabilities that did not exist a year ago, or even three months ago, when considering the challenge that ISIS has posed to them all.
The sudden renewal in the past week of American military assistance to the Iraqi government and the anti-Assad Syrian rebels will do what foreign military interventions in Arab West Asia have done for millennia: exacerbate the political equation and intensify military action all around, leaving the region more scarred and brittle than it was before the fighting started, without resolving the underlying problems of incompetent and criminal governance that generated conflict in the first place.
Neither the United States nor Iran and their allies can control foreign lands for very long by relying primarily on military power. And despite their determination and large armies, neither of them can prevent the rise of militant fanatics such as ISIS when prevailing governance and living conditions follow the pattern we have seen in recent decades across much of the Arab world. Every power has learned this lesson over and over again, including Syria in Lebanon, and the U.S. and Iran in Iraq.
The U.S., Iran, Syria, Hezbollah and the Iraqi and other Arab governments will now effectively work together to militarily contain and push back ISIS troops, while simultaneously working politically to weaken each other. The weakness in the policies of both regional ideological camps is their misguided conviction that local actors in places such as Tripoli, Lebanon; Deir al-Zor, Syria; or Fallujah, Iraq define themselves and respond politically to the same impulses that shape identities and interests in places such as Qom and Kansas City.
When Hezbollah and Iran move quickly to support their friends in Syria, and the U.S. and its allies move slowly, the result is what we have seen in Syria: the consolidation of the Assad regime, but in ever-smaller parts of the country, along with the birth of new and more dangerous fighting groups such as ISIS. Syria is not a victory that Iran and Hezbollah can brag about.
The critical criterion for success lies in the second issue I mentioned above, which is, from the U.S. perspective, how to define a “moderate” opposition group to support. This is a truly childish approach to waging ideological and military battle abroad, and guarantees failure, as we have seen in the recent trends in Syria and Iraq during the last three years.
The critical criterion for supporting a foreign group of fighters or politicians is local legitimacy, not “moderation” defined in distant lands. But legitimacy is an issue that the U.S., Iran, Arab powers and all foreign armies ignore as they march into battle in foreign lands. That is why they leave behind such ravages and chaos when they march home a few years later, staggered and bewildered at the furies they released and encountered and the sandstorms and cultural forces that momentarily blinded them.
Moving decisively to bolster legitimate local forces breeds success. Moving gingerly to identify people who will friend you on Facebook is really stupid.

حماس: ملاحقة السلطة للمشتبهين بتنفيذ عملية الخليل سقوط أخلاقي ووطني


اعتبرت حركة حماس أن ملاحقة الأجهزة الأمنية للفلسطينيين الذين ينسب لهم تنفيذ عملية الخليل هو سقوط أخلاقي ووطني.
وقال الناطق باسم حركة حماس، د. سامي أبو زهري، إن إعلان السلطة أن أجهزتها الأمنية تلاحق الفلسطينيين اللذين يقول الاحتلال أنهما اختطفا المستوطنين الثلاثة هو عار كبير وسقوط وطني وأخلاقي يعكس خطورة وتطور مستوى التنسيق الأمني بين أجهزة السلطة والاحتلال.
يذكر في هذا السياق أن الشاباك سمح بالنشر قبل عدة أيام بأن مروان القواسمي وعامر أبو عيشة، من مدينة الخليل، مشتبهان بتنفيذ عملية اختطاف المستوطنين الثلاثة.
وأضاف أبو زهري، في بيان وصل عــ48ـرب، إن الدور المطلوب من هذه الأجهزة هو "حماية شعبنا من القتل والاعتقال، وليس حماية أمن الاحتلال والمستوطنين كما يحدث الآن".
ودعت حركة حماس إلى موقف وطني جاد ومسؤول في مواجهة التعاون الأمني مع الاحتلال.
يذكر أن رئيس حزب العمل الإسرائيلي ورئيس المعارضة في الكنيست يتسحاك هرتسوغ، قال اليوم، السبت، إن رئيس السلطة الفلسطينية تعهد له بالمساعدة في العثور على المستوطنين الثلاثة.وقال هرتسوغ في محاضرة في "حولون": لقد تعهد لي الرئيس الفلسطيني أبو مازن بالتعاون في العثور على المستوطنين المختطفين، كما سيعمل على إزالة التهديدات على المواطنين الإسرائيليين من جانب حركة حماس".

حلف مصري سعودي جزائري لمحاصرة دول الثورات العربيّة

القاهرة، الجزائر ــ العربي الجديد
28 يونيو 2014
تلوح في الأفق، ملامح تحالف ثلاثي جديد ذو طابع سياسي ـ أمني، قوامه جزائري ـ مصري، برعاية وتمويل سعوديين، قد يُعلَن عنه قريباً. ملامح يتحدث عنها مطلعون، في القاهرة والجزائر، على مستجدات العلاقة بين العواصم الثلاث.
وقالت مصادر "العربي الجديد"، في القاهرة، إن "الحلف الجديد يركز، خلال الفترة الأولى، على ما يمكن وصفه بمحاصرة مناطق ثورات الربيع العربي، خصوصاً في شمال أفريقيا، وتحديداً في كل من تونس وليبيا". وأضافت المصادر أن "محاربة الإرهاب والتطرف" ستكون اللافتة المعلنة للحلف الجديد، وهي المبرر الذي يتوقع المشاركون في الحلف الجديد أنه يمكن تسويقه وترويجه إعلامياً وسياسياً، محلياً وإقليمياً ودولياً".
وأكدت المصادر أن "الجزائر قامت بدور كبير في إعادة مصر إلى الاتحاد الأفريقي، وصلت إلى حد تقديم العديد من المنح والدعم لدول أفريقية عدة، ساهمت بدورها في قبول العودة المصرية للاتحاد"، وهو ما يندرج في خانة هذا التحالف ومفاعيله.
وربط مراقبون بين "التعليمات الصريحة العليا"، التي صدرت للعديد من وسائل الإعلام المصرية الخاصة والحكومية، بالتركيز وحشد وتوجيه الرأي العام للمزيد من الإشادة والتعاطف مع مشاركة المنتخب الجزائري لكرة القدم في مباريات كأس العالم بالبرازيل، من جهة، وبين التمهيد لتدشين الحلف الجديد من جهة ثانية، بالإضافة إلى حرص الرئيس المصري، عبد الفتاح السيسي، على زيارة الجزائر لساعات بصورة مفاجئة قبل يومين، قدم خلالها الشكر للقيادة الجزائرية على موقفها الداعم لعودة مصر للاتحاد الأفريقي، ولتقديم شحنات من الغاز الطبيعي لمصر بأسعار متدنية للغاية.
وعلّق أحد المراقبين على الحلف الجديد، بأنه ربما يقوم على "قيادة المنطقة نحو الماضي". وبحسب مصادر جزائرية، لم تشكل زيارة السيسي إلى الجزائر نقطة تحوّل على صعيد العلاقات الجزائرية ـ المصرية فحسب، بل أشّرت إلى بدء تفاهم مركزي بين ثقلين سياسيّين، يضاف إليهما الثقل السعودي الذي يمكن وضعه في خانة واحدة مع الموقف المصري إزاء القضايا والملفات المطروحة على الصعيد العربي والاقليمي، باستثناء العراق، ربما.
وليس غريباً أن تتفق الجزائر مع الرياض على مناهضة الثورات العربية، بدليل الموقف الجزائري تجاه الثورة السورية، الأقرب إلى نظام الرئيس بشار الأسد، طبعاً تحت شعار "دبلوماسية المبادئ" القائمة على "عدم التدخل في الشؤون الداخلية للدول، والنأي بالنفس عن التطورات المتلاحقة في عدد من الدول العربية، خصوصاً دول الجوار، كتونس وليبيا، خلال فترة الربيع العربي، وهي المواقف التي كانت تتعرض، ولا تزال، لانتقادات سياسية وشعبية في الجزائر.
وتؤدي علاقة الرئيس عبد العزيز بوتفليقة بدول الخليج، دوراً مهماً لمصلحة هذا المحور، على خلفية إقامته لفترة في دولة الامارات، عندما أُبعد من السلطة في التسعينات.
ويعتقد المحلل السياسي، رضوان عطاء الله، أن الأمور تتجه الى "إعادة تشكيل محور جديد بما يسمى محور اﻻعتدال، ركيزته اﻷساسية من الدول المحورية اﻵن القادرة على قيادة القاطرة العربية على أسس جديدة، كالجزائر والسعودية ومصر".
ويرى عطاء الله أن "كلاً من مصر والسعودية اقتنعتا بمقاربات الجزائر، سواء على مستوى إدارة اﻷزمات الداخلية، خصوصاً السياسية منها، وﻻ سيما التعامل مع حركات اﻹسلام السياسي، وكذا في مقارباتها لأزمة الساحل وليبيا وسورية ومحاربة اﻹرهاب والتعامل مع إيران". ويكمل عطاء الله بالقول: "أعتقد أن هناك حواراً هادئاً وعميقاً يجري على مستوى خبراء هذه البلدان لرسم خريطة جديدة لمستقبل المنطقة وتفادي أي مفاجآت".
لكن الباحث في الشؤون الإستراتيجية، مدير كلية العلوم السياسية في جامعة ورقلة، جنوبي الجزائر، قوي بوحينة، يربط توجّه مصر الى السعودية والجزائر، ب"سلوك براغماتي صرف تنتهجه الدبلوماسية المصرية الجديدة لتشكيل محور سياسي جديد، وخصوصاً أن الجزائر تمتلك عملياً مفاتيح عدة للدبلوماسية الاقليمية، تحديداً في أفريقيا. ومعلوم أن الجزائر قامت بجهد في فك الحصار المضروب من قبل الاتحاد الافريقي تجاه مصر، بعد تصدّر الجيش بقيادة السيسي، للمشهد السياسي المصري".
ويشير بوحينة أيضاً إلى أن السيسي "يراهن في هذا المحور الثلاثي على مسألتين، الأولى تتعلق بإعادة الارتباط السياسي لمصر بدول الثقل، كالجزائر والسعودية، والثانية اقتصادية، ترتبط بتزويد مصر بالغاز، وهو سلوك تتعاطى الجزائر والسعودية معه بايجابية".
وفي حين يشدد بوحينة على أن بين الجزائر والسعودية ومصر "قواسم مشتركة في الموقف من تطورات الربيع العربي وقضايا أخرى"، إلا أنه يستدرك بالقول إن "التحفظ الجزائري الدائم في الحراك السياسي والدبلوماسي على الصعيد العربي، قد لا يشكل عامل دفع إيجابي لهذا المحور".

Friday, June 27, 2014

المتغطي بالأمريكان عريان: المعارضة السورية نموذجاً

د. فيصل القاسم
إذا كانت أمريكا قد بدأت تتملص من التزاماتها مع حلفائها التاريخيين في المنطقة الذين تربطها بهم معاهدات ومصالح كبرى تعود إلى ثلاثينات القرن الماضي، فلا عجب أبداً أن تستخدم حلفاءها الطارئين في المعارضة السورية كعتلات صغيرة لتحقيق مشاريعها عن بعد، وفي أحسن الأحوال كفئران تجارب. قبل أيام قلائل أطل الرئيس الأمريكي أوباما علينا بتصريح من العيار الثقيل. فبعد سنوات من الدعم اللفظي لقوى المعارضة السورية. وبعد عنتريات إعلامية مكررة ضد النظام السوري، صرح أوباما على حين غرة بأن المعارضة السورية التي تقاتل النظام مجرد ثلة من المزارعين وأطباء الأسنان الذين لا يمكنهم أبداً أن يهزموا نظام الأسد. 
والسؤال الأول الذي يطرح نفسه على أي شخص يفهم ألف باء السياسة: هل كان الرئيس الأمريكي يحتاج إلى أكثر من ثلاث سنوات كي يتوصل إلى هذا الاكتشاف «المذهل» بأن الجيش الحر الذي طبلت أمريكا والغرب له ردحاً طويلاً من الزمن هو عبارة عن ثلة من البسطاء والمقاتلين غير المحترفين الذين لا يمكنهم بأي حال من الأحوال التصدي لجيش نظامي متدرب منذ عقود وعقود ومدجج بكل أنواع السلاح؟ 
لماذا عملت أمريكا إذاً على توريط الفلاحين ومعلمي المدارس في حرب مع جيش خاض الكثير من المعارك ضد الداخل والخارج؟ لماذا لم تقل لممثلي جيش المعارضة «الخـُلبي» هذا الكلام الذي قاله أوباما قبل أيام منذ بداية الأزمة؟ لماذا استلم سفيرها في دمشق روبرت فورد الملف السوري منذ بداية الثورة، وكان يمضي معظم وقته مع قادة المعارضة من السياسيين والعسكريين، ويرشدهم إلى أفضل الطرق لمواجهة النظام؟ ماذا كان يفعل سفير أوباما فيتركيا مع ممثلي أطباء الأسنان والمزارعين على مدى أكثر من ثلاث سنوات؟ ألم يقل فورد لسيده الرئيس وقتها إن قوات المعارضة السورية بدائية وغير مدربة، ولا يمكنها بأي حال من الأحوال أن تبلي بلاء حسناً في وجه قوات النظام؟ 
هل يعقل أن السفير الأمريكي الذي كان يدير قوات المعارضة السورية كان يعمل لحسابه الخاص، ولم يكن يرسل تقاريره للخارجية الأمريكية أو البيت الأبيض أو وكالة الاستخبارات الأمريكية؟ هل علم أوباما فقط في الأسابيع الأخيرة أن قوات المعارضة التي تقاتل الجيش السوري وحلفاءه بلا فائدة عسكرية تـُذكر؟
لماذا صدع الرئيس الأمريكي رؤوسنا وهو يدعو الرئيس السوري إلى التنحي إذا كان يعلم أن قوات المعارضة التي ستحل محل الجيش السوري مجرد ثلة من المزارعين والنجارين والحدادين؟ ماذا كان سيحصل لسوريا لو وصل أطباء الأسنان والفلاحون إلى سدة القيادة السورية سياسياً وعسكرياً؟
هل كانوا قادرين على إدارة البلاد سياسياً، وحمايتها عسكرياً؟ أم إن أوباما كان يعمل على تكرار النموذجين العراقي والليبي في سوريا، بحيث تنهار القيادتان السياسية والعسكرية دون أن يكون لها أي بديل سياسي أو عسكري يمسك بزمام الأمور في البلاد؟
والسؤال الأهم الذي لا بد من توجيهه للرئيس الأمريكي بعد تقزيمه لقوات المعارضة السورية إلى ثلة من المساكين: لماذا يا سيادة الرئيس كنت تستقبل أنت وسفراؤك ووزارة خارجيتك ودفاعك ممثلي أطباء الأسنان والمزارعين السوريين الذين تسخر منهم؟ لماذا اعترفت بممثلي القوات التي تتهكم عليها كممثل وحيد للشعب السوري؟ ألم تعترف بائتلاف قوى المعارضة السورية على أنه الممثل الشرعي للشعب السوري؟ ألم تمنحه قبل أسابيع فقط مكتب ممثلية دبلوماسية، بينما قمت بإغلاق السفارة السورية؟ لماذا قدمت لهم كل تلك الخدمات الدبلوماسية والإعلامية واللوجستية إذا كانوا مجرد ممثلين لجوقة هزيلة من المزارعين البائسين الذين لا يمكن أن يحموا بيوتهم، فما بالك أن يقاتلوا جيشاً من أقوى جيوش المنطقة؟ واضح من خطتكم الأمريكية في سوريا على مدى أكثر من ثلاث سنوات يا سيادة الرئيس أوباما أنكم لا تريدون لطرف أن يحسم الوضع في البلاد، بل تريدونها حرب استنزاف منظمة تنهك كل أطراف الصراع السوري، لا بل محرقة للجميع.
وعندما تشعر الأطراف المتورطة في الصراع بأنها فقدت قدرتها على الاستمرار في القتال، تتدخلون أنتم، وتفرضون مشاريعكم التي تعملون عليها منذ عشرات السنين.
يبدو أنكم اقتربتم من تحقيق هدفكم في الاستنزاف والإنهاك للسوريين جميعاً، لهذا اعترفتم فجأة بضعف المعارضة التي كنتم تستخدمونها فقط كوسيلة إنهاك واستنزاف للطرف الآخر، فإذا ضعف طرف قمتم بتقويته كي يستمر في عملية الاستنزاف تحضيراً لعام 2018، حيث يكون قد مر على معاهدة سايكس- بيكو 100 عام، ولا بد عندها من إعادة رسم خارطة المنطقة من جديد.
صدق من قال: المتغطي بالأمريكان عريان.

محافظ نينوى: ممارسات المالكي والجيش سبب سقوط الموصل


"أسد المالكي" يتحوّل إلى "سيسي العراق"

بغداد ــ عثمان المختار
27 يونيو 2014150px-Wolf_Brigade_SSI.svg.png (150×151)

اكتسب قائد عمليات الجيش العراقي في محافظة نينوى، اللواء
محمد القريشي
(أبو الوليد)، المعروف أيضاً بـ
"أسد المالكي"،
لقباً جديداً هو "سيسي العراق" بعد ساعات من ظهوره على قناة العراقية الحكومية وإعلانه عن تواجده في حدود مدينة نينوى، لقتال الفصائل المسلحة وتهديده بحرق الأخضر واليابس.
ووصف الشيخ رضا الكربلائي، المقرب من الحكومة العراقية، خلال كلمة له أمام المتطوعين في مدينة كربلاء، القريشي بأنه "سيسي العراق" وأنه "سيقضي على كل الإرهابيين والمتطرفين خلال الأيام المقبلة"، مطالباً "المتطوعين بالالتفاف حوله".
وأضاف الكربلائي، خلال تواجده في ساحة لاستقبال المتطوعين، "نحتاج الى شدة وبأس وأن تنزعوا قلوبكم وتلقوها وراء ظهوركم عند دخولكم المدن، التي يسيطر عليها الارهابيون". وأضاف: "الدعم سيكون سريعاً من الدول الصديقة لحسم الأمور لصالح الحكومة".
ودافع الكربلائي، في اتصال هاتفي مع "العربي الجديد"، عن إطلاق لقب "سيسي العراق" على "أبو الوليد"، قائلاً: "نأمل أن يقوم بالتصدي للارهابيين في بلدنا كما فعل السيسي في مصر، نحن نستجلب جميع الخطب الحماسية لرفع همم الجنود والمتطوعين".
وأضاف "حقوق الانسان والدستور لن تكون حاضرة في قاموس الجيش، عند الاشتباكات مع تنظيم الدولة الإسلامية في العراق والشام (داعش)، والجماعات المتحالفة معه". واعتبر أنه "يجب أن نكسب المعركة بأي شكل من الأشكال، ونمنع سقوط الحكومة الحالية كونها أكثر الحكومات نزاهة جاءت إلى العراق حتى الآن".
ويعرف اللواء محمد القريشي، باسم أبو الوليد. وشغل منصب آمر لواءالذئب، في محافظة بابل، قبل أن يطرد من قبل الجيش العراقي لاتهامه بإدارة سجون سرية وعمليات تعذيب وقتل على الهوية. كما اتهم بتنفيذ اعدامات ميدانية وانتهاكات قانونية مختلفة، وأعيد الى العمل في الجيش الشهر الماضي من قبل رئيس الوزراء المنتهية ولايته، نوري المالكي. 

وعيّن القريشي قائداً لعمليات الجيش في نينوى قبل أن يهرب إلى اقليم كردستان، بسبب سيطرة الفصائل المسلحة على مدينة تلعفر ومطارها العسكري، ويعود إلى بغداد لقيادة نحو 12 ألف مقاتل من المتطوعين الجدد لمواجهة الفصائل المسلحة في مناطق محافظة نينوى.
وأطلق ناشطون صفحة على موقع "فيسبوك" تحمل اسم "سيسي العراق"، وتتناول أخبار وعمليات القوات، التي يترأسها القريشي.
وأثار إطلاق اسم "السيسي"، على أحد أبرز ضباط القوات الحكومية، سخرية واسعة من الشارع العراقي.
ويقول الكاتب العراقي، ليث الطائي، "سيسي العراق اسم مناسب لرجل متهم بكل تلك الجرائم، وأعتقد أن السيسي نفسه سينزعج عندما يسمع بذلك".
وأضاف "هذا الاسم بات شائعاً في العراق، وأرجو أن لا نجده (القريشي) مرة أخرى في إقليم كردستان هارباً كما فعل، فعندها سيكون اللقب مضحكا للغاية".