Saturday, July 11, 2015

Germany won’t spare Greek pain – it has an interest in breaking us

Debt restructuring has always been our aim in negotiations – but for some eurozone leaders Grexit is the goal

former Greek finance minister

The Guardian


Greece’s financial drama has dominated the headlines for five years for one reason: the stubborn refusal of our creditors to offer essential debt relief. Why, against common sense, against the IMF’s verdict and against the everyday practices of bankers facing stressed debtors, do they resist a debt restructure? The answer cannot be found in economics because it resides deep in Europe’s labyrinthine politics.
In 2010, the Greek state became insolvent. Two options consistent with continuing membership of the eurozone presented themselves: the sensible one, that any decent banker would recommend – restructuring the debt and reforming the economy; and the toxic option – extending new loans to a bankrupt entity while pretending that it remains solvent.
Official Europe chose the second option, putting the bailing out of French and German banks exposed to Greek public debt above Greece’s socioeconomic viability. A debt restructure would have implied losses for the bankers on their Greek debt holdings.Keen to avoid confessing to parliaments that taxpayers would have to pay again for the banks by means of unsustainable new loans, EU officials presented the Greek state’s insolvency as a problem of illiquidity, and justified the “bailout” as a case of “solidarity” with the Greeks.
To frame the cynical transfer of irretrievable private losses on to the shoulders of taxpayers as an exercise in “tough love”, record austerity was imposed on Greece, whose national income, in turn – from which new and old debts had to be repaid – diminished by more than a quarter. It takes the mathematical expertise of a smart eight-year-old to know that this process could not end well.
Once the sordid operation was complete, Europe had automatically acquired another reason for refusing to discuss debt restructuring: it would now hit the pockets of European citizens! And so increasing doses of austerity were administered while the debt grew larger, forcing creditors to extend more loans in exchange for even more austerity.
In my first week as minister for finance I was visited by Jeroen Dijsselbloem, president of the Eurogroup (the eurozone finance ministers), who put a stark choice to me: accept the bailout’s “logic” and drop any demands for debt restructuring or your loan agreement will “crash” – the unsaid repercussion being that Greece’s banks would be boarded up.Our government was elected on a mandate to end this doom loop; to demand debt restructuring and an end to crippling austerity. Negotiations have reached their much publicised impasse for a simple reason: our creditors continue to rule out any tangible debt restructuring while insisting that our unpayable debt be repaid “parametrically” by the weakest of Greeks, their children and their grandchildren.
Five months of negotiations ensued under conditions of monetary asphyxiation and an induced bank-run supervised and administered by the European Central Bank. The writing was on the wall: unless we capitulated, we would soon be facing capital controls, quasi-functioning cash machines, a prolonged bank holiday and, ultimately, Grexit.
The threat of Grexit has had a brief rollercoaster of a history. In 2010 it put the fear of God in financiers’ hearts and minds as their banks were replete with Greek debt. Even in 2012, when Germany’s finance minister, Wolfgang Schäuble, decided that Grexit’s costs were a worthwhile “investment” as a way of disciplining France et al, the prospect continued to scare the living daylights out of almost everyone else.
Syriza supporters in front of the Greek parliament
 ‘By the time Syriza won power last January, a majority within the Eurogroup had adopted Grexit either as their preferred outcome or weapon of choice against our government’.
By the time Syriza won power last January, and as if to confirm our claim that the “bailouts” had nothing to do with rescuing Greece (and everything to do with ringfencing northern Europe), a large majority within the Eurogroup – under the tutelage of Schäuble – had adopted Grexit either as their preferred outcome or weapon of choice against our government.
Greeks, rightly, shiver at the thought of amputation from monetary union. Exiting a common currency is nothing like severing a peg, as Britain did in 1992, when Norman Lamont famously sang in the shower the morning sterling quit the European exchange rate mechanism (ERM). Alas, Greece does not have a currency whose peg with the euro can be cut. It has the euro – a foreign currency fully administered by a creditor inimical to restructuring our nation’s unsustainable debt.
To exit, we would have to create a new currency from scratch. In occupied Iraq, the introduction of new paper money took almost a year, 20 or so Boeing 747s, the mobilisation of the US military’s might, three printing firms and hundreds of trucks. In the absence of such support, Grexit would be the equivalent of announcing a large devaluation more than 18 months in advance: a recipe for liquidating all Greek capital stock and transferring it abroad by any means available.
With Grexit reinforcing the ECB-induced bank run, our attempts to put debt restructuring back on the negotiating table fell on deaf ears. Time and again we were told that this was a matter for an unspecified future that would follow the “programme’s successful completion” – a stupendous Catch-22 since the “programme” could never succeed without a debt restructure.
This weekend brings the climax of the talks as Euclid Tsakalotos, my successor, strives, again, to put the horse before the cart – to convince a hostile Eurogroup that debt restructuring is a prerequisite of success for reforming Greece, not an ex-post reward for it. Why is this so hard to get across? I see three reasons.
One is that institutional inertia is hard to beat. A second, that unsustainable debt gives creditors immense power over debtors – and power, as we know, corrupts even the finest. But it is the third which seems to me more pertinent and, indeed, more interesting.
The euro is a hybrid of a fixed exchange-rate regime, like the 1980s ERM, or the 1930s gold standard, and a state currency. The former relies on the fear of expulsion to hold together, while state money involves mechanisms for recycling surpluses between member states (for instance, a federal budget, common bonds). The eurozone falls between these stools – it is more than an exchange-rate regime and less than a state.
And there’s the rub. After the crisis of 2008/9, Europe didn’t know how to respond. Should it prepare the ground for at least one expulsion (that is, Grexit) to strengthen discipline? Or move to a federation? So far it has done neither, its existentialist angst forever rising. Schäuble is convinced that as things stand, he needs a Grexit to clear the air, one way or another. Suddenly, a permanently unsustainable Greek public debt, without which the risk of Grexit would fade, has acquired a new usefulness for Schauble.
What do I mean by that? Based on months of negotiation, my conviction is that the German finance minister wants Greece to be pushed out of the single currency to put the fear of God into the French and have them accept his model of a disciplinarian eurozone.

حديث الثورة-تبعات تصاعد التطرف بدول الربيع العربي

التوظيف السياسي لشعار "الطريق إلى القدس"


ما وراء الخبر-لماذا فشلت الهدنة الإنسانية في اليمن؟

نديم قطيش لحسن نصرالله: من وين مارقة طريق القدس؟!

The Laughing Hyena is Ready to Announce the Deal. "Death to America?" That is Just for Domestic Consumption.

Iranian foreign minister Mohammad Javad Zarif

Saudi Arabia joins Israel as target of Iranian protests

العرّاب... باقٍ ويتمدّد

حسام كنفاني

On the Ruling Arab Mafias


لم تعد اليوم مشاهدة فيلم "العراب" لـ فرانسيس فورد كوبولا، ولا حتى المسلسلات المأخوذة عن الرواية والمعروض بعضها في رمضان الحالي، مثيرة للدهشة، كما كان الأمر مع الإطلاق الأول لهذه السلسلة من الأفلام. لم تعد شخصيتا فيتو كورليوني (مارلون براندو) ومايكل كورليوني (آل باتشينو) تحملان ذلك الأثر في النفوس، وخصوصاً بعدما بات الواقع، وواقع السياسة العربية تحديداً، يحمل لنا نماذج تخطت الفيلم بأشواط. 
"عرّابون" كثر شهدهم العالم العربي ولا يزال. نماذج حكم الأب والابن والأخ وابن العم في الدول والأحزاب والوزارات، وصولاً إلى الأصهرة. منذ ما قبل الثورات العربية وما بعدها، لا يزال هذا النوع من الحكم قائماً في مفاصل ما يفترض أن تكون جمهوريات تسير على الخطى الديمقراطية، أو تتغنى في فرادتها بالحريات والديمقراطية.
مناسبة الحديث هو ما شهدته بيروت في الساعات الماضية من حراك تحت مسمى "حقوق المسيحيين"، والذي قاده رئيس التيار الوطني الحر، ميشال عون. ليس مهماً النجاح والفشل الذي حدث في هذا الحراك، لكن من المهم الإشارة إلى الخلفيات والأبعاد الشخصية والعائلية فيه، بدءاً من رغبة عون الشخصية في تولي رئاسة الجمهورية، وصولاً إلى قتاله لتعيين صهره في منصب قائد الجيش، مختصراً "حقوق المسيحيين" في نفسه وأقاربه. فلا حقوق ولا قيام لدولة ما لم تكن من ضمن العائلة. هكذا يختصر عون حراكه الذي قام بالأساس على مواجهة الإقطاعيات السياسية في لبنان، وهي كثيرة، فإذا به يتحول هو نفسه إلى إقطاعية عائلية ينضم إلى ما هو موجود. عدوى "العرّاب" تتمدّد. و"آل عون وأصهرته" يسيرون على هدي آل الحريري وجنبلاط والجميل وبري وفرنجية، وغيرها الكثير من العائلات السياسية في البلاد التي ترث الزعامة والتابعين من دون عناء. 

لبنان وعرابوه ليس وحيداً في المشهد العربي، الحديث والقديم، وإذا كان المثال السوري هو الأوضح في هذا المجال، بعدما تم تحويل الجمهورية إلى جملوكية إثر وفاة حافظ الأسد ونقل "الملكية" إلى بشار، مع توزيع حصص الدولة على العائلة
، فإن هناك نماذج مخفية أيضاً في العديد من الجمهوريات العربية حالياً. نماذج غير مسلط الضوء عليها إلى الآن، رغم أنها تسير على هدي "التوريث السياسي" نفسه القائم في سورية وفي الأحزاب اللبنانية.
على سبيل المثال، لا يبدو أن فكرة التوريث التي كانت قائمة في مصر، ونقل الدولة من الأب حسني مبارك إلى الابن جمال مبارك، انتهت، وخصوصاً مع بروز ملامح توريث أخرى في السلطة الجديدة بزعامة عبد الفتاح السيسي. إلى الآن ليست من الأب للابن، بعدما بات رئيس أركان الجيش محمود حجازي مرافقاً للسيسي في تحركاته، وهو الذي تربطه به علاقة مصاهرة؛ إذ إن ابن السيسي تزوج ابنة حجازي في العام 2010. قد لا تكون عملية التوريث هنا مكتملة المعالم، لكنها تبقى في إطار تعظيم سلطة العائلة، لشد أزر الحكم وتكريس سلطانه.
ليس بعيداً عن مصر، فالجزائر أيضاً تعيش أحد مشاهد "العراب". ففي ظل مرض الرئيس عبد العزيز بوتفليقة، وعدم قدرته على القيام بأدائه كاملاً، هناك رجل في الظل له الكلمة الفصل في البلاد، هو شقيق الرئيس، سعيد بوتفليقة، الذي تتحدث الصحافة الجزائرية عنه على أنه "مستشار في الرئاسة من دون وظيفة رسمية"، فيما يتهمه سياسيون جزائريون بـ "اختطاف البلاد"، وأنه "الرئيس الفعلي". 

العائلية السياسية أيضاً في تونس، قبل الثورة وبعدها، رغم التفاوت في حجم ونسبة المشاركة العائلية في الحكم. فبعدما كانت عائلة الطرابلسي مهيمنة على السياسة والاقتصاد، وإثر هروب زين العابدين بن علي، تبرز ملامح عائلية جديدة في السياسة التونسية، منذ تعيين صهر راشد الغنوشي، رفيق عبد السلام، وزيراً للخارجية، وصولاً إلى تزعم نجل الرئيس التونسي الباجي قايد السبسي، تياراً سياسياً، لشق طريقه إلى وراثة الزعامة. 

نماذج عربية كثيرة لا مجال لحصرها عن تمدد النفوذ العائلي سياسياً واقتصادياً، لتؤكد أن
عقلية "العراب" متجذرة عربياً، قبل الثورات وبعدها.

Friday, July 10, 2015

ما وراء الخبر-الرياض وطهران.. هل ما زالت الحرب باردة؟

LISTEN TO THIS ASSHOLE: نصرالله: إذا كنت عدو إيران فأنت عدو لفلسطين


قال الأمين العام لحزب الله، حسن نصر الله، إنّ "طريق القدس تمر من القلمون والزبداني وحلب ودرعا والحسكة"، مشيراً إلى بقاء حزب الله إلى جانب النظام السوري "لأنّه في حال ذهبت سورية ذهبت معها فلسطين وضاعت القدس".

وأضاف نصر الله أن حركات المقاومة، التي تدعمها إيران أساساً بشكل علني، لم تصل بعد إلى تشكيل تهديد وجودي على إسرائيل "إنما فقط تهديد استراتيجي، في حين أنّ التهديد الوجودي على الإسرائيليين هو من إيران".

وقال نصر الله إنه بفعل هذا الواقع "يكون التحريض على إيران، عند الغرب والعرب"، مشيراً إلى أنه "لا يوجد شعور إسرائيلي بالتهديد من جهة السعودية وأي نظام عربي آخر، لأنّ إسرائيل على علم يقين أنّ النظام الرسمي العربي باعها فلسطين والقدس والشعب الفلسطيني، حتى لو اشترى النظام العربي الرسمي السلاح بمليارات الدولارات ثمة قرار رسمي عربي ببيع فلسطين".

وأضاف نصر الله أن هذا الواقع يدفع الإسرائيليين أيضاً إلى وضع كل جهودهم لتدمير صورة إيران ومتابعة أحوالها الداخلية والخارجية والاقتصادية، وتابع قائلاً: "نتنياهو طالب بوضع بند الاعتراف بالكيان الإسرائيلي في الاتفاق النووي الإيراني".

وقال: "لو أعطوا إيران ما لا تحلم به في الاتفاق النووي، مقابل الاعتراف بإسرائيل، الجمهورية الإسلامية في إيران لن توافق". واعتبر نصر الله أنه حين "تكون مع فلسطين يعني أن تكون مع الجمهورية الإسلامية، وإذا كنت عدو إيران فأنت عدو فلسطين والقدس، لأن الأمل الوحيد باستعادة فلسطين هي إيران. ولا أحد في إسرئيل يقول عكس ذلك".

وقال نصر الله إن محاولة التهرّب من هذا الواقع يدفع البعض إلى "اللجوء للأكاذيب والقول إنّ إيران تمثّل مشروعاً فارسياً، مشروعاً صفوياً، هلالاً شيعياً، كل هذا أكاذيب يخترعها العقل العربي الرسمي الفاسد الذي تخلّى عن فلسطين والقدس".

واستمر نصر الله في الهجوم على السعودية، فتناول الوضع اليمني مشيراً إلى أنّ "العدوان السعودي ـ الأميركي مستمر على المدنيين"، وأضاف: "107 أيام مضت على العدوان والنتيجة لا تزال الفشل. أهداف عاصفة الحزم وإعادة الأمل وما تحقق منها. لن تجدوا سوى الفشل يضاف على الفشل".

الحوار في لبنان

وفي ما يخص الوضع في لبنان، دعا نصر الله إلى إطلاق حوار ثنائي بين التيار الوطني الحرّ (بزعامة النائب ميشال عون) وتيار المستقبل، مشيراً إلى "وجوب توسيع هذا الحوار ليشمل كل المكوّنات لاحقاً".

وقال نصر الله إن "سياسة إدراة الظهر لمطالب عون لن تنفع ولم تنفع في الحكومة، وهو ما تبيّن للجميع"، مؤكداً على وقوف حزب الله إلى جانب حليفه عون.

وشدد نصر الله على دعم عون، لافتاً إلى أنّ حزب الله لم يشارك في التحرك الشعبي الذي نظمه التيار الوطني "لأنه ببساطة لم يطلب عون ذلك". وقال نصر الله إنه لو شارك الحزب في هذه التحركات "لكانت تحولت النقاشات والتحليلات إلى اتفاق فيينا والحرب السورية وإسقاط الحكومة، وكانت ضاعت العناوين التي يطرحها العماد عون".

وقال نصر الله إنّ "بعض الأطراف ظنّت أن بإمكانها الاستفراد بعون نظراً لانشغال حزب الله في سورية وعدم رغبته في فتح معركة جديدة في لبنان"، مشدداً على أنّ هذا الرهان خاطئ.

تمديد ثالث لمفاوضات نووي إيران

ألف ليلة وليلة

أعلنت الولايات المتحدة -اليوم الجمعة- تمديد الاتفاق المؤقت بين القوى الست الكبرى وطهرانبشأن الملف النووي الإيراني حتى الاثنين لإتاحة الفرصة أمام مزيد من المحادثات للتوصل إلى اتفاق نهائي، فيما اتهم وزير الخارجية الإيراني محمد جواد ظريف الدول الكبرى بالتراجع عن بعض ما تقدمت به.
وحدد المفاوضون لأنفسهم مهلة حتى نهاية اليوم الجمعة للوصول إلى اتفاق نهائي، غير أن عدم التوصل إلى اتفاق بشأن عدد من النقاط العالقة أجبرهم على تمديد المفاوضات تجنبا لإعلان فشلها.
وقال مسؤول كبير في وزارة الخارجية الأميركية إن طرفي المفاوضات اتفقا على تمديد المحادثات إلى غاية الاثنين المقبل، وهو التمديد الثالث للمفاوضات المستمرة منذ نحو سنتين.
وكانت منسقة الشؤون الخارجية بالاتحاد الأوروبي فيديدريكا موغيريني قد قالت إن نص الاتفاق مع إيران جاهز، ولم يبق إلا التأشير عليه "بنعم" أو "لا".
غير أن وزير الخارجية الإيراني أكد اليوم أن الأطراف التي تفاوض بلاده بشأن برنامجها النووي منقسمة على نفسها، وتتراجع عن بعض ما تقدمت به.
وقال إن على الولايات المتحدة وبعض الدول الكبرى الاختيار بين الوصول إلى اتفاق نهائي وشامل، والاستمرار في الضغوط والعقوبات.
وجاءت تصريحات ظريف بعد أن أكد وزير الخارجية الأميركي جون كيري أن صبر واشنطن ليس بلا حدود، وقال "إذا لم يتم اتخاذ القرارات الصعبة فإننا بالتأكيد مستعدون لإعلان نهاية لهذا". فيما أعلن البيت الأبيض أن المحادثات لن تطول على الأرجح "لأسابيع كثيرة إضافية".
وفي طهران قال رئيس البرلمان الإيراني علي لاريجاني إن خبراء الطاقة النووية الإيرانيين مستعدون لرفع وتيرة العمل بشكل كبير في أنشطة البرنامج النووي للبلاد، إذا وصلت المفاوضات مع الدول الكبرى إلى طريق مسدود.
في المقابل، قال الرئيس الروسي فلاديمير بوتين اليوم إنه سيتم التوصل إلى "تسوية قريبا" بين إيران والقوى الكبرى.
ومنذ أكثر من أسبوعين يعقد ظريف اجتماعات مكثفة مع وزير الخارجية الأميركي في محاولة للوصول إلى اتفاق نهائي يحد من البرنامج النووي الإيراني في مقابل رفع العقوبات الاقتصادية المفروضة على طهران.
ومن وقت لآخر ينضم إلى المحادثات وزراء خارجية بريطانيا والصين وفرنسا وألمانيا وروسيا. وتشارك الدول الخمس في المحادثات وستكون أطرافا في الاتفاق المزمع. وسيكون الاتفاق خطوة كبيرة في اتجاه تقارب بين إيران والغرب لأول مرة منذ الثورة الإسلامية الإيرانية التي اندلعت عام 1979.
ويقف عدد من النقاط عائقا أمام التوصل للاتفاق من بينها أبحاث إيران النووية وإنتاج أجهزة طرد مركزي متقدمة والسماح لمراقبين دوليين بزيارة مواقع عسكرية ومواقع نووية إيرانية، وكذلك مطلب طهران الخاص بإنهاء حظر السلاح الذي يفرضه مجلس الأمن التابع للأمم المتحدة عليها..

"A Hostage Situation": Greece Yields to Austerity Demands Just Days After Historic "No" Vote

Democracy Now!

"Greek Prime Minister Alexis Tsipras has submitted a bailout proposal which includes harsh austerity measures just days after the Greek people overwhelmingly rejected such measures in a historic referendum. The proposal submitted to Greece’s creditors reportedly includes tax increases, pension cuts, a reduction in military spending, and the privatization of public assets. It comes after Tsipras himself had urged the Greek people to reject creditors’ demands for further austerity. In exchange for the reforms, Greece would receive a three-year, $59 billion bailout package. Germany meanwhile appears to be yielding to demands to provide at least some measure of debt relief to Greece. European officials have expressed approval for the Greek offer ahead of a key meeting of European finance ministers on Saturday. The Greek Parliament is expected to vote on the bailout proposal today, just five days after an overwhelming 61 percent of Greek voters rejected similar terms. We speak to Mark Weisbrot, co-director of the Center for Economic and Policy Research. He is the author of forthcoming book, "Failed: What the Experts Got Wrong About the Global Economy."....."

أزمة اليونان ومصير الرأسمالية


سلامة كيلة


صوت اليونانيون على رفض الشروط التي وضعها الدائنون لاستمرار تقديم القروض، ولا شك أن هذه الخطوة تفتح على وضع جديد قد يؤدي إلى "أزمة عالمية".

فقد راكمت اليونان ديونا وصلت سنة 2010 إلى 177% قياسا على الناتج القومي، مما يعني أنها باتت على حافة الإفلاس، حيث لم تعد الدولة قادرة على سداد فوائد الديون المتراكمة، وبالتالي باتت بحاجة إلى مساعدة من أجل تجاوز أزمتها.

أدى هذا الأمر إلى قبول صندوق النقد الدولي والاتحاد الأوروبي والبنوك الدائنة سنة 2012 بتقديم قروض جديدة لتجاوز الأزمة، لكنها فرضت على اليونان (كما فرضت على إسبانيا) سياسة تقشف شديدة لكي تضمن قدرة الدولة على السداد.
"سياسة التقشف التي فرضها الدائنون أفضت إلى تصاعد الاحتجاجات، وإلى نشوء "ميل يساري" جارف تبلور في توحيد نقابات ومجموعات يسارية مختلفة المشارب، وشباب يساري في حزب سيريزا، الذي خاض الصراع ضد سياسة التقشف"
هذه السياسة التي مورست منذ تلك السنة فرضت انخفاضا شديدا في الوضع المعيشي لطبقات متعددة من العمال والفلاحين والفئات الوسطى وغيرها، ربما وحدها البرجوازية اليونانية لم تتأثر بالأمر.

ولا شك في أن انفجار الأزمة المالية العالمية (والأميركية خصوصا) في سبتمبر/أيلول سنة 2008 قد انعكس على اليونان، فزادت الأزمة في صعوبات الاقتصاد. ولهذا شهدنا تحرّكا عماليا ومن طبقات شعبية قد بدأ سنة 2010 قبيل الثورات العربية، لكنه لم يتطور إلى ثورة.

لكن سياسة التقشف التي فرضها الدائنون أفضت إلى تصاعد الاحتجاجات، وإلى نشوء "ميل يساري" جارف تبلور في توحيد نقابات ومجموعات يسارية مختلفة المشارب، وشباب يساري في حزب سيريزا، الذي خاض الصراع ضد سياسة التقشف. ومن ثم وصل إلى السلطة، وطرح على الاستفتاء شروط الدائنين، لتكون النتيجة هي لا.

التوظيف في المديونية
لم يكن تراكم المديونية على اليونان صدفة، حيث أصبحت المديونية توظيفا رأسماليا، رغم أنه يُطرح حلا لأزمة تعيشها الدول تتعلق بالعجز في الموازنة.

ولا شك أن اليونان كانت تعيش وضعا اقتصاديا صعبا قبل الانضمام إلى الاتحاد الأوروبي وبعد الحصول على المعايير التي تحددت لهذا الأمر، ولذا ظهر أن الحكومة اليونانية قد "زورت" في الأرقام لكي تحصل على الموافقة على انضمامها، وأيضا يمكن القول إن تواطؤا أوروبيا قد حصل.

ولكن الانضمام نفسه زاد في أزمة اليونان، حيث رفع مستوى المعيشة لكي يوازي الوضع الأوروبي، دون أن ترتفع الأجور بالمستوى ذاته. خصوصا مع سياسة الخصخصة التي جرت، واللبرلة التي عممت بشكل كبير. وزاد هذا الأمر من نسبة الاستدانة، الذي ارتفع إلى مستوى هدد بإفلاس الدولة بعد أن باتت عاجزة عن سداد فوائد ديونها. كل ذلك ضمن "لعبة" ضغطت الطغم المالية لكي تتحقق بالتعاون مع البرجوازية اليونانية.

إن مسألة الاستدانة يجب عدم النظر إليها من زاوية الحاجة الداخلية، حيث يجري عادة تضخيم هذا الأمر لتبرير الاستدانة، بل نتيجة حاجة الطغم المالية إلى التوظيف بعد أن أُشبعت إمكانات التوظيف في الاقتصاد الحقيقي، وبالتالي حدوث تراكم مالي هائل في البنوك والمؤسسات المالية يحتاج إلى تحريك كي لا يتآكل نتيجة التضخم.

وكانت مسألة الديون واحدة من أشكال التوظيف التي حققت أرباحا هائلة، وأوقعت الكثير من دول العالم في مأزق، جعلها تقبل بكل الشروط التي يتصدى لطرحها عادة صندوق النقد الدولي الممثل لتلك الطغم المالية، حيث لا تعود الدولة قادرة على سداد فوائد الديون وليس فقط الديون ذاتها التي تتراكم بشكل متسارع. ولهذا يمكن القول إن ما جرى في اليونان، وكثير من البلدان الأخرى، هو عملية نهب بالتشارك مع البرجوازية المحلية وتسهيلها.

والحل حسبما تطرح الطغم المالية هو فرض التقشف على الشعب من أجل نهب المجتمع كي تظل الأرباح تتراكم لديها، فقد نهب "القطاع العام" عبر الخصخصة، وبيعت كثير من "البنية التحتية" التي كانت تعد جزءا من "الحق العام" (المواصلات والاتصالات والصحة والشواطئ وغيرها)، وأصبح مطلوبا تدمير "الوضع المعيشي" للطبقات الشعبية، من خلال تراجع الأجور، وزيادة الضرائب، وخصخصة ما كان "مباحا" (أو عاما).

"لا شك أن رفض سياسة التقشف، وبالتالي رفض شروط الدائنين، هو بداية لمسار يمكن أن تكون آثاره خطيرة على أوروبا وعلى الاقتصاد العالمي. فهذا الرفض يمكن أن يتطور إلى وقف تسديد فوائد الديون، وربما لخروج اليونان من الاتحاد الأوروبي"
التحول نحو اليسار
كان وضع الطبقات الشعبية اليونانية صعبا، خصوصا منذ الأزمة المالية التي حدثت سنة 2008، لكنها ازدادت صعوبة بشكل لافت بعد فرض التقشف على ضوء الاتفاق مع صندوق النقد الدولي والاتحاد الأوروبي والمؤسسات المالية المقرضة (وهي في الغالب بنوك فرنسية ألمانية) سنة 2012.

وإذا كانت الاحتجاجات قد تفجرت سنة 2010 فقد أخذت تتصاعد بعد الاتفاق، وأصبح واضحا أنه يجب مقاومة تلك السياسة التي تفرض التقشف، ورفض البرجوازية التي حكمت طويلا (سواء باسم اليمين أو اليسار)، وبالتالي تنحية "الطبقة السياسية" التي قادت إلى الكارثة.

لهذا تشكّل حزب سيريزا كتوحيد لمجموعات يسارية مناهضة للتقشف، ورافضة للشروط المملاة على اليونان من قبل الدائنين، وأصبح الحزب بسرعة قوة كبيرة نتيجة النقمة التي أخذت تتشكّل في الشارع اليوناني بسبب تلك السياسة التي زادت في إفقار فئات جديدة، وهددت بتحوّل وضع قطاع كبير من الشعب نحو العجز عن الحصول على المستوى القائم الآن.

وقد أدى هذا الأمر لأن يحصد حزب سيريزا الأصوات التي جعلته الحزب الذي يستحق تشكيل الحكومة، وتهميش الأحزاب القديمة، وإظهار ضعف سياسة الحزب الشيوعي الذي لم يحصل إلا على 6% من الأصوات. وبالتالي، رفض الشروط المملاة عبر الاستفتاء الذي جرى يوم 5/7/ 2015.

رفض سياسة التقشف
لا شك أن رفض سياسة التقشف، وبالتالي رفض شروط الدائنين، هو البداية لمسار يمكن أن تكون آثاره خطيرة على أوروبا وعلى الاقتصاد العالمي. حيث إن هذا الرفض يمكن أن يتطور إلى وقف تسديد فوائد الديون، وإذا ما رد الدائنون بطريقة متشددة فإن الأمر سوف يقود إلى خروج اليونان من الاتحاد الأوروبي، وهو الأمر الذي يعني فقدان الديون نفسها.

هذا احتمال خطير، لأنه يعني احتمال انهيار بنوك أساسية في أوروبا (فرنسية وألمانية)، الأمر الذي سينعكس على مجمل الاقتصاد العالمي، والأميركي خصوصا، مما قد يؤدي إلى أزمة مالية جديدة تهزّ الاقتصاد العالمي. فقد أصبحت البنوك هي نقطة ضعف النمط الرأسمالي، وباتت بحاجة إلى دعم الدول، وهو الأمر الذي يراكم المديونية على الدول المركزية ذاتها، أي أميركا وفرنسا وألمانيا.
وهي في حالة أميركا وصلت إلى حد مرتفع جدا عن السقف، وباتت تتجاوز الناتج القومي. لكن نجاح الشعب اليوناني في رفض الشروط سوف يسمح بتمدد الحالة اليونانية إلى بلدان أخرى تعاني المشكلات نفسها، خصوصا هنا إسبانيا التي تنتظر نجاح حركة بديموس في الانتخابات نهاية السنة، وربما يحدث الأمر نفسه في إيطاليا والبرتغال وبعض بلدان أوروبا الشرقية. حيث إن "حالة التمرّد" اليونانية سوف تشجّع الشعوب الأخرى على التمرّد. وهو الأمر الذي يعني زيادة الأخطار على الطغم المالية الأوروبية، وعلى مجمل الاقتصاد الأوروبي، وعلى الاتحاد الأوروبي الذي سيجد أنه آخذ في التفكك بعد أن نهبت الرأسمالية الألمانية بلدانه. وبالتالي على مجمل الاقتصاد الرأسمالي كما أشرنا.

لهذا ستكون العلاقة بين اليونان والدائنين حساسة، ولا تسمح بتهوّر من قبل هؤلاء، بل يمكن أن تسير الأمور ليس نحو التصعيد بل نحو المناورة "طويلة الأمد" نسبيا. والمراهنة هنا ستكون على تفكك حزب سيريزا نفسه. ولكن ربما تفلت الأمور مع تصاعد الضغوط الشعبية الداخلية بما يفرض على حزب سيريزا التشدد بدل القبول بحل "وسط".

"ربما تشير استقالة وزير المالية، الذي كان يعتبر الشخص الأكثر تشددا ضد الدائنين، بعد التصويت بـ(لا) على شروط الدائنين، إلى أن الحكومة الجديدة لا تريد الذهاب إلى النهاية في الصراع مع الدائنين، بل تريد تعديل شروط التقشف فقط"
وضع حزب سيريزا
ربما تشير استقالة وزير المالية، الذي كان يعد الشخص الأكثر تشددا ضد الدائنين، بعد التصويت بلا على شروط الدائنين، إلى أن الحكومة الجديدة لا تريد الذهاب إلى النهاية في الصراع مع الدائنين، بل تريد تعديل شروط التقشف فقط. وأعتقد أن ذلك صحيح بشكل ما، حيث إن الحزب الذي قام على سياسة رفضية (أي رفض سياسة التقشف) يحوي تيارات متعددة، بعضها إصلاحي وبعضها متشدد.

فهناك في الحزب من يريد ليس إلغاء الديون فقط بل كذلك مصادرة أموال البرجوازية اليونانية التي كانت وحدها المستفيدة من الديون المتراكمة على اليونان. لكن في المقابل هناك من لا يريد الخروج من الاتحاد الأوروبي، ولا القطع مع الدائنين، بل يريد تخفيف آثار سياسة التقشف على الشعب. ومن هؤلاء رئيس الوزراء نفسه.

بالتالي فإن "لا" التي نتجت عن الاستفتاء لا تعني نهاية الأمر، بل تعني العودة للمناورة مع الدائنين من أجل شروط أفضل. وفي هذه المعادلة سوف يدخل الحزب نتيجة الميل الإصلاحي الذي سوف يفرض نفسه، في تمزقات وانشقاقات، تضعف الحزب كقوة تقاوم سياسة التقشف، وتدفع إلى إعادة صياغة الحكومة بتحالفات جديدة أقل رفضا لتلك السياسة. 

ورغم أن ذلك سوف يقود إلى الاتفاق مع الدائنين بشروط "أفضل"، لكنها في الواقع هي نفسها، بحيث لن تلغي تأثيرها على الشعب الذي دخل في حالة من انهيار وضعه المعيشي وفقدانه للحقوق التي تحصّل عليها في السابق، وهو أمر خطير، ولكنه لن يوقف الاندفاع الشعبي نحو اليسار، حيث إن انهيار الوضع المعيشي مع استمرار سياسة التقشف -حتى وإن كانت مخففة- سوف يعزز الميل نحو اليسار، ويدفع نحو التجذير وليس تكيف الشعب مع الأمر الواقع.

في كل الأحوال سوف يؤدي ما حدث في اليونان إلى زيادة تمرّد شعوب أخرى، لكن كذلك إلى تجذّر الصراع في اليونان وفرز القوى أكثر. 

لقد مال الشعب اليوناني نحو اليسار، وسوف يتعمق هذا الميل مع زيادة صعوبة وضعه المعيشي. وإذا كان حزب سيريزا لا يمثّل يسارا جذريا الآن فإن تطور الصراع سوف يقود إلى ذلك

Khalil Bendib's Cartoon: Saudi Floggings

Video: BDS and the Gaza war — Ali Abunimah on France 24

This week I’m on a speaking tour in France organized by Campagne BDS France.
At events in Paris, Bordeaux, Montpellier and Lyon, we’re marking 10 years since the Palestinian call forboycott, divestment and sanctions.
This week we also mark the first anniversary of the beginning of Israel’s 51-day assault on Gaza that killed more than 2,200 people and devastated the territory. One year on there’s been almost no reconstruction, no lifting of the siege and no accountability for those who committed these crimes.
While in Paris I was interviewed by the news channel France 24 about these topics, as well as Palestinians’ right to resist and a one-state solution.
Such a broad-ranging discussion about Palestine on a mainstream news channel is rare, at least in my experience. Watch the English-language interview above.

How the Islamic State group has destroyed Islamists' dreams

By: Khalil al-Anani
How the Islamic State group has destroyed Islamists' dreams

Comment: The "successes" of the IS group has discredited the concept of Islamic statehood for many Islamists, writes Khalil al-Anani.
Islamist movements have often used the concept of Islamic statehood as a slogan, making its establishment - by various methods - one of their principal objectives.

Some groups have sought to achieve this by peaceful means, through proselytising, or by taking part in the political process to create societal change from the bottom up.

The Muslim Brotherhood, for example, says it aims to establish an Islamic government by developing the Muslim individual.

Other Islamist groups have chosen a different path, using violence to achieve their desired "Islamic" state, targeting established political systems and trying to overthrow them by force of arms.

Such was the case in Egypt in the 1970s and 1980s, in Algeria during the 1990s and al-Qaeda in the first decade of the new millennium. And before that decade came to a close, we saw the birth of the Islamic state group in Iraq in 2009.

Comment: Egypt is following in the footsteps of Algeria, says Basheer al-Baker

The birth of IS
At the end of June 2014, IS declared itself an Islamic Caliphate, and became the destination for many people who had long dreamed of such an entity.

The group established a complete system of governance, with specialist administrative offices charged with running daily affairs, ensuring security, operating banks and selling oil.

It then tried to export its model of governance and ideology across the region, and numerous branches popped up in many countries, all pledging allegiance to the self-styled caliph, Abu Bakr al-Baghdadi.

To prove its strength and to terrorise its enemies, IS has employed nihilistic and barbaric violence.
    Every murder they commit bangs another nail in the coffin of the concept of an 'Islamic state'

However, contrary to the efforts of Islamists and their supporters, IS has managed to destroy any positive association people might have had with the idea of an Islamic state.

For now this idea stands for a degree of barbarism that has not been witnessed for centuries.

The crimes of the IS group have exceeded any of the horrors we've seen over the past hundred years, not just because it has innovated brutal methods of murder and destruction, but because it has justified these crimes religiously and ideologically, in a way which seriously distorts the precepts of Islam and Muslim values.

Every murder they commit bangs another nail in the coffin of the concept of an "Islamic state" that very many Islamists have long dreamt of establishing.

They have made it impossible for any Islamist group to espouse Islamic statehood - or even defend those who call for it. Now, the term "Islamic state" is inseparable from the images of violence and nihilism which are IS' trademark.

Given this state of affairs, the fact that some Islamists, especially youths, still support IS' actions and justify them is utterly mystifying.

One would think that if these people had any ability to think rationally, they would have seen that IS is far more dangerous to their project than any of the established totalitarian regimes that repress them.

Perhaps we should attribute it to a state of complete despair.

The fruit of IS' crimes
Islamic statehood, having been controversial from both a historical perspective and an Islamic legal perspective, has now become a failed political project thanks to the crimes of IS.

Their nihilistic model of statehood pays no consideration to the people whose lives will be sacrificed in rebellion against established orders.

It runs contrary to the current of history, conjuring up images from bygone centuries, such as slavery and female captivity.

This model is non-negotiable. It creates a binary world of good and bad, belief and heresy, in a fashion that rejects the existence of any of the human variety espoused in the Quran and the Prophetic tradition.

It is a model that does not adhere to any covenant or treaty and does not recognise any law.

In other words, while IS may have been successful in establishing an Islamic "state", it has been even more successful in destroying the very idea of such a state in the minds of a great many.

Islamists will not only need to revise the usefulness of their political project and their goals of Islamic statehood, they will also need to prove that their project can survive in the face of the nihilist model presented by IS.

Khalil al-Anani is an adjunct professor at Johns Hopkins School of Advanced International Studies (SAIS).

Opinions expressed in this article remain those of the author and do not necessarily represent those of al-Araby al-Jadeed, its editorial board or staff.

This is an edited translation from our Arabic edition.

Syrian War Takes Rising Toll on Hezbollah

As the Lebanese militia takes over the fight to save Assad’s regime, casualties are rising and so are the risks of overreach.

Foreign Policy
The powerful Iranian-backed Hezbollah militia is suffering mounting battlefield casualties in neighboring Syria, as Tehran’s most important proxy plunges ever deeper into a potential quagmire.
With Hezbollah increasingly shouldering the burden of the war on behalf of Syrian President Bashar al-Assad’s regime, the Lebanese militia faces the risk of overextending itself and puncturing its carefully cultivated image as an invincible fighting force, according to U.S. and Mideast officials.
Hezbollah units are now spearheading the fight against opposition rebel groups while the faltering Syrian army plays a supporting role. Although the militia is highly secretive about the size of its footprint in Syria, Western officials and analysts believe it has roughly 6,000 to 8,000 fighters on the ground there.
The group also refuses to discuss its losses in Syria, but the numbers are substantial and on the rise. Since Hezbollah began taking part in full-fledged combat in Syria in 2013, officials and outside analysts estimate that roughly 700 to 1,000 fighters have been killed or wounded in battle, a substantial loss for the group.
The casualties in Syria could soon approach the tally from the militia’s 1985-2000 war with Israel in southern Lebanon, in which 1,248 Hezbollah fighters were killed and at least a thousand wounded.
“There’s no question the Syrian conflict is taking a toll on Hezbollah,” a U.S. intelligence official told Foreign Policy, echoing the assessments of several Mideast officials.
But the official, who spoke on condition of anonymity, said Hezbollah remains a resilient force. The militia has built up a vast arsenal of 40,000 rockets and missiles in Lebanon, including anti-ship and Scud missiles as well as surveillance drones.
The militia’s experience in previous conflicts and “continued backing from Tehran underscore its ability to weather adversity,” the official said.
And Tehran could soon have more money and weaponry to relay to the group. If world powers and Iran clinch an agreement on the country’s disputed nuclear program, Tehran would see relief from punitive economic sanctions, which could free up more funds for the fight in Syria, analysts said.
Iran would also be able to maintain, or increase, the roughly $6 billion it sends each year to Assad.
But it was unclear Thursday if marathon negotiations on a nuclear deal would produce a final agreement. During a break in the talks in Vienna, U.S. Secretary of State John Kerry said that crucial issues remain unresolved and that difficult decisions have to be confronted.
“One way or the other, those decisions must be taken very soon,” Kerry said.
For now, funerals are commonplace for Hezbollah militants killed in Syria, and local papers sometimes publish death notices honoring fallen “martyrs” in the war. Pro-Hezbollah websites recently mourned the death of a militia commander, Jamil Hussein Faqih, who reportedly was killed as he led Hezbollah militants near Idlib.
The casualty toll does not represent a crippling blow for the militia, but it does underscore the rising costs of an open-ended campaign for a regime that is gradually losing ground.
“Given Assad’s setbacks, it wouldn’t be surprising if he sought to leverage Hezbollah more aggressively, particularly to stem opposition gains near key sites or regions,” the intelligence official said.
“Given Assad’s setbacks, it wouldn’t be surprising if he sought to leverage Hezbollah more aggressively, particularly to stem opposition gains near key sites or regions,” the intelligence official said.
Hezbollah initially sent out advisors to aid the Syrian army after the conflict erupted four years ago. But in June 2013, the group for the first time deployed combat forces that proved decisive in recapturing the city of al-Qusayr near Lebanon.
Initially concentrated along Syria’s border with Lebanon, Hezbollah units are now operating over an increasingly wide area, including in the northwest in Idlib and Aleppo, in the south in Daraa, and even in central and eastern areas, analysts said.
“They’ve shown up in some places pretty far afield from the Lebanese border,” said Christopher Kozak, a research analyst focusing on Hezbollah at the Institute for the Study of War.
To the militia’s followers, Hezbollah leaders have portrayed the campaign in Syria as a life-and-death defense of their bastion in Lebanon designed to prevent Sunni rebels from crossing the border to stage attacks closer to home.
Militia leaders have hailed operations over the past two months along the Qalamoun mountain range straddling the Syrian border as a success.
“We are killing terrorists, and we are protecting Lebanon and the villages in those areas from the same terrorists who are committing massacres across Iraq and Syria,” Hezbollah MP Nawwaf Moussawi told Foreign Policy in June.
But beyond Qalamoun, the results on the battlefield have been mixed.
Al-Nusra Front and other rebel groups have managed to repel offensives led by Hezbollah in Idlib, in Daraa, and near Aleppo, according to opposition activists and analysts.
In February, Hezbollah troops tried to clear out rebels who had encircled two Shiite villages north of Aleppo, but the operation — which was overseen by Iranian Revolutionary Guard advisors ended in defeat, said Firas Abi Ali, an analyst with the London-based IHS Country Risk group.
“The Aleppo offensive really failed,” Abi Ali said.
Seth Jones, a former advisor to the U.S. military and now with the Rand Corp. think tank, said “the regime and its proxies, including Hezbollah, have lost ground in key areas and have suffered pretty serious casualties.”
With no end in sight and the Assad regime under assault on multiple fronts, the Syrian conflict poses a potential dilemma for Hezbollah and its Iranian patrons as they try to spread their influence across the Middle East.
For Hezbollah, Syria has long served as a conduit for arms deliveries from Iran and as a buffer, providing it “strategic depth” from its arch-foe, Israel.
But the Shiite militia has to balance its need to prevent a Sunni takeover in Syria with retaining combat-ready forces in southern Lebanon to take on Israel.
And the Iranian leadership is gambling that it can emerge victorious from a grinding war in Syria while maintaining large-scale military assistance for Shiite militias in Iraq and sustaining support for other groups, including Hamas in the Palestinian territories and Houthi rebels in Yemen.
“I think that the fear of mission creep is a concern for Hezbollah,” Kozak said.
“I think that the fear of mission creep is a concern for Hezbollah,” Kozak said.
The militia has tried to pursue its military objectives in a deliberate way in Syria, hoping to avoid unnecessary losses on the battlefield, he said.
“With the kind of methodical pace that they are moving at, they recognize they can’t go full tilt and burn themselves out,” he said.
The militia this month has been concentrating combat power around Zabadani, the gateway to its heartland in southern Lebanon, partly as a hedge in case Assad falls, according to Bruce Riedel, a former CIA officer who served in the Middle East.
Losing the border town of Zabadani would be a massive setback for the militia, as the town lies along vital land routes that link up Hezbollah-controlled territory with Syria. In the past, Zabadani served as a logistical hub used to transport Iranian arms to the militia.
Iran, which backs Hezbollah as well as other Shiite foreign fighters in Syria, has doubled down on its gamble on the Syrian regime, expanding shipments of weaponry, ammunition, and other equipment.
Tehran also has deployed advisors from the country’s Revolutionary Guard force closer to the front, and some have reportedly taken charge of some operations from Syrian army officers, analysts said.
Kozak said Tehran is facing a critical choice: continue using Hezbollah to shield Assad despite the group’s losses or cut ties with its most important ally in the Arab world to preserve the militia’s influence in Lebanon and ensure it remains prepared for a potential future conflict with Israel.
“They’re running a high-risk, high-reward type of path right now,” he said. “If it gets to a point where the [Assad] regime looks like it is on its last legs, then Iran has a big decision to make.”