Wednesday, September 20, 2017

DNA - 20/09/2017 نتنياهو المُرتَجِف يضرب سوريا وحزب الله

Sisi urges Palestinians under occupation to 'coexist' with Israelis

Link

Speaking a day after his first public meeting with Israeli Prime Minister Binyamin Netanyahu, Sisi urged Palestinians to be "ready to co-exist" with Israelis in his UN speech.
Egypt's President Abdel Fattah al-Sisi on Tuesday said an Israeli-Palestinian peace deal was a "necessary precondition for the entire region" to enjoy stability, in his address to the United Nations, calling on Palestinians to live peacefully with Israelis.
Speaking a day after his first public meeting with Israeli Prime Minister Binyamin Netanyahu, Sisi urged Palestinians to be "ready to co-exist" with Israelis.
Departing from his prepared remarks to the UN General Assembly, Sisi said he wanted to "tell the Palestinian people, it is important to unite ... to overcome the differences and to be ready to accept co-existence with the other, with Israelis, in safety and security."
Egypt has been leading mediation efforts between Palestinian political rivals Fatah and Hamas, hosting Hamas' new leader Ismail Haniyehearlier this month for talks on ending the Egyptian-Israeli blockade on Gaza.
Sisi made similar appeals to Israel, saying that decades of Israeli-Egyptian peace since a treaty in 1979 could be expanded to Palestinians to "overcome the barrier of hatred forever."

"We can repeat this experience, this excellent step once again, together with the peace and security of the Palestinian citizens," he said.
The Egyptian leader said an "independent Palestinian state" with East Jerusalem as its capital is "a necessary precondition for the entire region to transit into a new phase of stability and development."
A comprehensive Israeli-Palestinian peace deal would also eliminate "one of the main excuses" used by terrorists in the region, he argued.
Addressing the United States, where President Donald Trump has been pushing for renewed negotiations, Sisi declared that there was an "opportunity to write a new page in history to achieve peace in this region."

Sisi, a general who first came to power through a military coup, is seen as one of the most friendly Egyptian presidents to Israel, and Israeli officials say their country now has unprecedented levels of cooperation with Cairo.
The meeting between Sisi and Netanyahu on the side-lines of the UN General Assembly followed a phone call between Palestinian Authority President Mahmoud Abbas and Hamas chief Ismail Haniyeh, their first discussions in over a year.
The Palestinian national movement has been split since 2007 following Hamas' election victory a year earlier as Fatah-aligned figures attempted to oust the elected government from power.
Bitter fighting effectively saw Fatah routed from Gaza, while the Palestinian Authority and Israel cracked down on Hamas in the West Bank.

Dissident Saudi academic Madawi al-Rasheed: Riyadh's crackdown on dissent 'linked to failed Qatar boycott'

Link

A leading Saudi academic has said a recent wave of arrests has been an attempt by authorities to crackdown on opponents of the king-in-waiting's aggressive foreign policy towards Qatar.
A dissident Saudi academic has said a recent wave of arrests has been an attempt by authorities to crackdown on opponents of the king-in-waiting's aggressive foreign policy towards Qatar.
Madawi al-Rasheed told The New Arab in an interview this week that the recent detention of around two dozen people, including influential clerics, are linked to the "failure" of a Saudi-led boycott of Doha.
"The detainees' identities and their ideological and political leanings indicate that the authorities want to send a message to Qatar after they have failed to make Doha kneel," Rasheed, a visiting professor at the Middle East Centre, London School of Economics, said.
"Saudi Arabia is attempting to go after Qatar with the arrests because it believes that Saudi Islamists are loyal to Doha,"
"The message to Saudis is that your fates will be the same as these imprisoned clerics if you do not support the regime's campaign against any country."

Leading cleric Salman al-Awdah was arrested this month after he welcomed the first contact between Saudi crown prince Mohammed bin Salman and Qatar's emir Sheikh Tamim bin Hamad Al Thani after a three-month boycott.
Rasheed explained that bin Salman, who is viewed as the country's de facto ruler, is attempting to stamp out traces of internal dissent towards his failed "media assault" against Qatar and military intervention in neighbouring Yemen.
"Bin Salman stands alone as he prepares himself to be the future king. He has not guaranteed the backing of all the princes. The problem is that he cannot predict what their reactions will be if he becomes king should his father abdicate or die," the academic said.
"He is in state of confusion and the 20 people who have been arrested have been the victims of this disaster,"
Rasheed, a leading historian of the conservative kingdom, believes that Riyadh wants to be the leader of the Islamic world and sees Doha as a competitor with its independent media and foreign policy.
"The battle with Qatar is not a just battle between Islamists or a battle between Bin Salman and Qatar's Sheikh Tamim, it is a bigger fight. Saudi Arabia does not want an independent state in the Gulf," she added.

مضاوي الرشيد لـ"العربي الجديد":السعودية لا تقبل بدولة خليجية مستقلة

مضاوي الرشيد لـ"العربي الجديد":السعودية لا تقبل بدولة خليجية مستقلة

DO NOT MISS THIS INTERVIEW!

Link

تتحدث الأستاذة الجامعية السعودية مضاوي الرشيد، في حوار مع "العربي الجديد"، عن آخر التطورات التي تشهدها منطقة الخليج والسعودية تحديداً، معتبرة أن السلطات السعودية أرادت عبر حملة الاعتقالات التي شنّتها أخيراً بحق عدد من رجال الدين والإعلاميين والدعاة، توجيه رسالة إلى قطر بعد فشلها في تركيعها، مشيرة إلى أن ولي العهد محمد بن سلمان لم ينجح سياسياً واقتصادياً وفشل في حربه في اليمن وضد قطر وهو يقف اليوم وحيداً. الرشيد التي تعيش اليوم في بريطانيا بعدما سحبت السلطات السعودية جنسيتها ومنعتها من دخول البلاد، ترى أن المعارضة السعودية متفككة، وهناك اتجاهات وتيارات مختلفة لا تتفق مع بعضها، مشيرة إلى الضغوط والقمع في الداخل. إلى نص الحوار:



نبدأ من التغريدة التي أطلقتها على "تويتر" أخيراً عن موضوع الاعتقالات (التي شنّتها السلطات السعودية ضد دعاة ورجال دين وإعلاميين). قلتِ إن حملة الاعتقالات هي رد النظام على فشله في معركته مع قطر، لم تركع قطر والآن يريد أن يركع الشعب. ما هي أهداف هذه الاعتقالات؟
أعتقد أنه لا يوجد تصريح رسمي واعتراف بالاعتقالات. ولكن كل ما نستطيع أن نقوم به هو تكهنات. والتكهنات في نظري، خصوصاً بالنظر إلى هوية المعتقلين واتجاهاتهم الفكرية والسياسية، تدل على أن السلطات تريد بعث رسالة إلى قطر بعد فشلها في تركيع الدوحة طيلة هذه الأشهر ضدها، فحاولت السعودية من خلال هذه الاعتقالات أن تنال من قطر لأنها قد تعتبر أن الإسلاميين في السعودية محسوبون على قطر.
وأنا أقول إن الإسلاميين في السعودية بدأوا يظهرون منذ الستينات والسبعينات، فمثلاً الشيخ سلمان العودة كان له تاريخ حافل كداعية إسلامي. في عام 1990 دخل السجن لأنه اعترض على سياسة الدولة السعودية، وفي ذلك الوقت قطر لم تكن موجودة بهذا الزخم. لذلك أرادت السعودية أن تعطي رسالة للسعوديين مفادها أن مصيركم سيكون كمصير هؤلاء الدعاة الذين سُجنوا إذا استمررتم في عدم دعم النظام السعودي في حملته ضد أي دولة. الآن هو دور قطر، ولكن ربما تكون المعركة المقبلة ضد دولة أخرى لأن النظام السعودي في وضعه الداخلي أصابه نوع من الطيش. لم يعد يمارس العلاقات الدولية ويفكر بحل الأزمات بالطرق الدبلوماسية منذ تولي الملك سلمان للعرش، وهو بصراحة غير قادر على ضبط الأمور يومياً، وأوكل المهمة إلى ابنه، ونجد أن السياسة الخارجية السعودية يتراجع مستواها، ومواقفها الإقليمية أصبحت بلا هدف. يعني الهدف هو البقاء في الحكم والهدف هو أن تصمت جميع الأصوات في الداخل السعودي وفي الخارج. أعتقد أن العلاقة بين السعودية وقطر خلال هذه الفترة، أي فترة حكم محمد بن سلمان، هي علاقة حرجة لأن السعودية بملكها المقبل لا تريد أن يوجد أي صوت غير صوتها. تريد احتكاراً تاماً للإعلام.

لكنّ بين المعتقلين من هم غير إسلاميين، فهل يوجه ذلك الرسالة ذاتها؟
نعم. لا يمكن أن نقول إن جميع الدعاة الإسلاميين محسوبون على "الإخوان المسلمين". هذا غير صحيح. ولكن هناك بعض الشخصيات التي تنتقد، مثلاً عبد الله المالكي. هو شاب لا يتجاوز عمره 45 سنة. اختفى وأُدخل السجن. لماذا؟ هو يكتب فقط مقالات فقهية وإعادة صياغة الخطاب الإسلامي، ولكنه غير محسوب على أي حزب. لكن المشكلة أن النظام لم يعد يستطيع أن يفرق بين من هو عدوه ومن هو صديقه. يريد إما أن تكون مواليا مائة في المائة أو لا تكون. تكون في السجن.

كيف تفهمين توقيت الاعتقالات السعودية في هذه الفترة؟
السعودية، من خلال حملة الاعتقالات، أرادت أن تعطي رسالة للداخل السعودي أن في هذه الفترة الحرجة، السعودية تخوض حربين، حربا إعلامية مع قطر، وحربا حقيقية على الأرض في اليمن. وفي هذا الوضع لم تستطع أن تنجح في هاتين الحربين. يعني حرب اليمن مستمرة منذ أكثر من ثلاث سنوات ونحن في المكان نفسه. لم تستطع أن تلغي الحوثيين في اليمن أو تنتصر عليهم، بل العكس صواريخ الحوثيين طاولت داخل العمق السعودي. أما المعركة مع قطر، فبعد ثلاثة أشهر لم نتجاوز الاتهامات والقصائد البذيئة والتهديد والوعيد.

يعني حتى هذه اللحظة لم ير محمد بن سلمان النجاح الذي يطمح له سياسيا. أما اقتصادياً، عندما بدأ فترة حكمه في 2015 و2016، خرج علينا برؤى خيالية، رؤية 2030 ومشروع التغيير الاجتماعي ومسألة الترفيه الذي سيرفه السعوديين فيه. كذلك قرر عندها أنه يجب على الدولة السعودية أن تتقلص في مجال الخدمات، ورفع تغطية أسعار الطاقة والمياه والكهرباء وأنه لن يكون هناك مجال للتوظيف في القطاع العام.

منذ أكثر من شهر تقريباً، أعاد صياغة كل هذه الأمور وقال إننا سنؤجل بعض التطلّعات المستقبلية ولم يعطوا أسباباً. ولذلك حتى الخطة الاقتصادية التي كلّفت الملايين من أجل أن يعلنها على الملأ بدأ يتراجع عنها. أعطيك مثلاً اقتصادياً مهماً، وهو الإعلان أن شركة أرامكو، سيكون هناك خصخصة لخمسة في المائة من أسهمها. وكان الموعد سبتمبر/أيلول الحالي. ولكن حتى هذه اللحظة لم يحصل ذلك، وقالوا إنهم سيدرسون الموضوع. ويؤجلون.
لذلك سياسياً لم ينجح (بن سلمان)، واقتصادياً لم ينجح. في حروبه الإقليمية في اليمن والإعلامية مع قطر لم ينجح. ولذلك هو وحيد، يقف وحيداً. وكذلك ومع تحضير نفسه ليكون الملك المقبل، لم يضمن صمت جميع الأمراء، وهذه مشكلة لا يستطيع أن يتنبأ ما ستكون ردود فعلهم إذا هو أصبح الملك بعد تنازل أو وفاة والده. هل سيبقى محصناً بعد موت الملك سلمان؟ ماذا سيكون موقف الأمراء الآخرين الذين يمتلكون سلاحاً على الأرض، مثل متعب بن عبد الله رئيس الحرس الوطني وهو برتبة وزير. ما سيكون موقفه؟ هل سيحمي القصر؟ أم أنه سينافسه على الحكم؟ كل هذه أسئلة تدور في مخيلة محمد بن سلمان، لذلك هو في حالة طيش، والمصيبة وقعت في العشرين شخصاً الذين اعتقلهم منذ أسبوع تقريباً.

كيف ترين مستقبل السعودية في ظل حكم محمد بن سلمان؟

أنا لا أرى أي نقاط إيجابية. أحاول أن أجد نقطة إيجابية، مثلاً خذ تمكين المرأة، فهو أعلن أنه سيُمكّن المرأة، وعيّن 30 سيدة في مجلس الشورى. وكذلك حاول أن يفتح مجال التوظيف للمرأة، ولكن كلها كانت إعلانات. نعم هناك بعض التدرّج في إيجاد وظائف للمرأة خصوصاً بوجود الإنترنت إذ تستطيع المرأة السعودية أن تتجاوب مع متطلبات العمل إذا كانت تعمل من المنزل أو في طريقة ما. ولكن حتى هذه اللحظة لا يوجد نمو اقتصادي. ربما يُفتح المجال للمرأة أن تعمل. لكن أين هي الوظائف؟ لدينا مشكلة البطالة. الشبان والنساء يعانون منها. ولذلك بعد البهرجة الإعلامية التي رافقت وصول محمد بن سلمان إلى دفة الحكم، أستطيع أن أجزم أنه لا يوجد إنجاز عظيم حتى هذه اللحظة.


من ناحية العائلة الحاكمة، محمد بن نايف لا يزال حتى الآن خارج الإطار، خارج الصورة، صامتاً ولا نعرف اتجاهه. برأيك هل يمكن أن يؤثر هذا الأمر على الخطوة المقبلة؟

آخر صورة له كانت مفبركة. تحت البهرجة الإعلامية السعودية وجدنا محمد بن نايف يقف بعد أن فقد عمله وطردوه من الحكم. بعد أن طُرد وأتى محمد الصغير ليقبل يده ورجله، وبعد هذه الصورة اختفى محمد بن نايف. صدرت بعض التفاصيل في صحيفة "نيويورك تايمز" من مصادر موثوقة في "سي آي إيه" تقول إن محمد بن نايف في الإقامة الجبرية، وهو لم ينفِ أنه في الإقامة الجبرية. وكذلك هو لم يظهر للعلن ليقول أنا موجود وأتجول في البلد بكل حرية. لذلك هنالك تعتيم على هؤلاء الأمراء الذين خسروا وظائفهم.
ولكن برأيك في حال وفاة الملك سلمان، هل يمكن أن يكون منافساً على العرش أو مركز انقسام ضمن العائلة المالكة؟ في وجه محمد بن سلمان؟
محمد بن نايف شخصية لها خبرة في العمل الاستخباراتي وفي السجون والاعتقالات. وهو القبضة الحديدية خلال حكم والده نايف. وكذلك استمر حتى ثلاثة أشهر سابقة. ولذلك كانت نظريتي أنه هو الدولة العميقة في السعودية. ولكن خروجه بهذه المسرحية، ربما هناك صفقة، بأن الملك سلمان حاول أن يعطيه بعض التعويضات والترتيبات التي تجعله يصمت في هذه اللحظة. ولكن هناك نقطة مهمة يجب أن ننتبه لها أن الأمراء السعوديين كلهم في هذا الوضع العربي والغليان العربي لا يريدون أن يهزوا البيت السعودي. لأنهم يعرفون أن أي ثغرة تظهر للشعب وللعلن والعالم.


بالنسبة للأمراء طالما أن مخصصاتهم موجودة ولم تتأثر، يقبلون بعدم لعب دور سياسي. هناك منهم من يحصل على أكثر من 90 ألف ريال في الشهر ما عدا القدرة على الاستثمار، أي يوجد مجال مفتوح لهم ليمارسوا الاقتصاد والتجارة. ولكن يعلمون أن الوضع مهزوز في المنطقة وأن أي ثغرة وخلاف بين أعضاء الأسرة إن خرج للعلن سيؤدي لانهيار الأسرة كاملة، لذلك هم ينتظرون ويلتزمون الصمت. وبعضهم لا يتكلم مع البعض الآخر، حسب من يعرف بأمور الأسرة. ولكن هذا ليس مهماً، الخلاف في الأسرة ومن يحكم السعودية، محمد بن نايف أم محمد بن سلمان. برأيي لا يهم من يحكم السعودية، فكلهم من طينة واحدة، ولن يتغير الوضع. لا يوجد بين هؤلاء الأمراء أي شخص يفكر بإصلاح سياسي ويريد أن يستشير المجتمع في أي قرار اقتصادي، سياسي أو اجتماعي. كلهم يستأثرون بالسلطة ويحاولون أن يبقوا على كرسي الحكم وأن يستمر القمع والاعتقال.

يأخذنا هذا الأمر إلى وضع المعارضة السعودية. ما هو دورها في ظل الانقسام الحالي؟ هل هناك تصورات لهيئة معارضة مستقبلية؟
برأيي المعارضة السعودية مفككة كتفكك البلد. هناك اتجاهات وتيارات مختلفة لا تتفق مع بعضها، وربما لم تقتنع هذه المعارضات المشتتة بأن الوقت قد حان لتوحيد صفوفها. هناك محاولات قائمة وهناك تجمّع للمعارضة ربما ينجح. ولكن أعتقد بصراحة أنه حتى هذه اللحظة، بسبب الضغوط والقمع الذي يحصل في الداخل، لا توجد معارضة واضحة وصريحة إلا في الخارج. هناك أصوات ربما لا تريد أن تظهر في هذه اللحظة وتحاول أن تبقى في الخفاء لتحمي نفسها. ولذلك يجب أن ننتبه إلى أن القمع في السعودية هو قمع مستشر، وليس من السهل على أشخاص أن ينتقدوا عبر "تويتر"، هم يُقمعون ويدخلون السجن. إن دعوا للصلح مع دولة أخرى، دخلوا السجن كما حصل لسلمان العودة. فما بالك أن تنتشر معارضة عندنا؟ وكذلك هناك الوعي الاجتماعي والخبرة. فهذا المجتمع لم يعتد كغيره من المجتمعات العربية أن يخرج في الشوارع للحراك السلمي. وهناك دور المؤسسة الدينية التي تقمع الجميع باسم الدين وتقول لهم إن اعترضتم في "تويتر" على ولي الأمر فأنتم ترتكبون جريمة بحق الله والكتب السماوية.


هل تشيرين هنا لحراك 15 سبتمبر؟
نعم خرج المفتي عن صمته وقال للجميع إن هذه فتنة. بالنسبة لهم أي إنسان ينتقد السلطة، وليس بالضرورة يريد تغيير الحكم أو قلب نظام الحكم، بل ينتقد ليس شخص الملك أو شخص ولي العهد، بل سياسة ولي العهد واقتصاد ولي العهد، هذا يُعتبر فتنة وخروجاً على ولي الأمر. في ظل هذا الضغط الاجتماعي والسياسي والديني في مجتمع محافظ لا يزال يحترم رجال الدين هؤلاء، من الصعب أن نتكلم هذه اللحظة عن معارضة سعودية كبيرة، على الرغم من أن هناك شخصيات جازفت ودخلت السجون وخرجت من البلد وأسست معارضات وهي تحاول. ولكن أعتقد أن الاتجاهات مختلفة. وكذلك هناك الموضوع الطائفي الذي لا يجعل التقارب بين السنّة والشيعة سهلاً في السعودية، وهذا أمر مهم. أنا لا أحب أن أتكلم بموضوع سنّي وشيعي، ولكنّ لديهم حراكا ويُقمعون في مناطقهم. أخيراً دخلت الجرافات السعودية إلى بيوتهم وهدمتها، ولم يكن هناك تضامن من قِبل الأكثرية. ولذلك نحن بحاجة إلى فترة حتى ننشئ خطاباً قومياً سعودياً ينهض بالبلد، وينفي عن المعارضة كونها جريمة بحق الدين وحق الإسلام إذ هو حق للإنسان أن يكون عنده صوت معارض للسلطة، وتحميه السلطة عبر القوانين.

ما هي رؤيتك لأهداف حصار قطر ورؤيتك للحل؟
موضوع العلاقة مع قطر شائك. أولاً السعودية ترفض أن تكون هناك جارة خليجية تخرج عن مسارها وعباءتها. قطر، وعلى الرغم من المصالحة التي حصلت عام 2014، لا تزال تُعتبر الطفل الجريء. والسعودية تنظر إلى قطر على أنها دولة صغيرة عندها غاز وعدد سكانها قليل. يعني هناك نظرة استعلائية إلى قطر. الحكم السعودي ولا أقول المجتمع السعودي، بل الحكم في السعودية ينظر بدونية إلى أمير قطر. وقد لاحظنا مدى الابتذال الذي حصل عندما أخرجوا الأنساب وقالوا إن تميما لا ينتمي إلى قبيلة بني تميم. يعني وصل التدني إلى حدّ التعرض إلى أنساب حكام قطر. هذا الموقف يجعل السعودية لا تقبل إلا بالعربي الذي يبقى تحت سيطرتها. تماماً كما يحصل في البحرين. يعني إذا كنت عربياً مصرياً أو فلسطينياً أو غيره، يجب أن تكون تحت إمرة السعودية، لأن السعودية عندها تضخّم الأنا على مستوى النظام الذي يعتبر أنه نظام يمثّل الإسلام والمسلمين وينطق باسم العرب والمسلمين. قطر لم تقبل بهذا.
وهناك نقطة مهمة، أن السعودية تريد احتكار الخطاب الإسلامي في العالم الإسلامي كله، خصوصاً بعد أن أصبح الأزهر هامشياً بصراحة منذ الستينات. فالسعودية اعتقدت أن لديها منبر الحرمين وأنها تتحكم بالمسلمين وتنطق عنهم باسم الإسلام في جميع دول العالم. قطر خرجت بقنوات "الجزيرة" وبعض البرامج كـ"الشريعة والحياة"، وأصبحت تنافس السعودية في الخطاب الإسلامي، خصوصاً أن الخطاب السعودي الإسلامي لا يليق بالشباب العربي. فعندما تقول له ليلاً ونهاراً ادع لولي الأمر بالسلامة، الشباب العربي لا يقبل بهذا. بينما قطر تعطي مجالاً للدعاة والإسلاميين الذين يتحدثون لغة ربما ينهض الشباب بسببها. وكذلك هذه المنافسة الدينية غير مقبولة من منطق النظام السعودي، وحتى المنافسة الإعلامية، السعودية تريد قناة "العربية" وأخواتها أن تحتكر الخطاب وأن تجعل الشباب العربي كما تريد هي. يريدون تكوين وعي عربي مسطح، فن ومكياج وعمليات تجميل. هذا هو الإعلام السعودي الموجّه للعالم العربي. تخرج علينا قنوات أخرى مموّلة من قطر تنافس السعودية في هذا الخطاب. لذلك المعركة مع قطر ليست معركة إسلاميين فقط أو معركة تميم ومحمد بن سلمان، بل هي معركة أكبر. لا تريد السعودية دولة مستقلة في الخليج.

A Great Emad Hajjaj Cartoon: Sisi-Netanyahu Meeting, This Time Not Under the Table!

لقاء فوق الطاولة !

Tuesday, September 19, 2017

DNA - 19/09/2017 حزب الله للجيش: نحن الأقوى

Emad Hajjaj's Cartoon: Normalizing with Israel!

التطبيع

The Guardian view on Saudi Arabia: the seventh son rises

A crackdown on dissent by the youngest heir apparent in Saudi history will not help the desert kingdom find a way out of an economic mess at home and misguided entanglements abroad
Mohammed bin Salman
Guardian Editorial

Link

The ascension in June of Muhammed bin Salman as crown prince of Saudi Arabia was an instant Rorschach test for observers of the desert kingdom. Is he a reformer prepared to drag his kingdom, a repressive regime that writes very large welfare cheques, into the 21st century or a callow princeling whose rise to power could destabilise the region? The 31-year-old prince has undoubtedly amassed great power and dominates Saudi economic, diplomatic and domestic policy. The crown prince, known as MBS, is also the architect of the bloody quagmire of the Yemen war and a hardliner in the current Gulf row with neighbouring Qatar. His father, King Salman, 81, is not in good health, walks with a stick and suffers from brain fades in meetings. By anointing his seventh son as the youngest heir apparent in Saudi history, the ailing monarch has signalled a decisive break with the past.
If the first few months are a reliable guide, then the omens for the future are not good. The palace coup that saw MBS take power was bloodless. In the summer’s Game of Thrones, his powerful uncles and rivals were either sidelined or placed under house arrest. The sense of how riven the Saudi royal house is could be gleaned from reports, sourced from within the court, claiming the other leading contender for the throne had a drug problem. Last week it emerged that Saudi authorities had launched a crackdown on dissent, targeting Islamic thinkers, public critics and political rivals. Two prominent clerics were taken away for failing to publicly declare their support for the crown prince’s stance toward Qatar. Neither cleric is reflexively conservative – one famously declared homosexuality a sin but added that it shouldn’t be punished in this world. Both are popular with the Saudi public, with millions of Twitter followers. Another journalist has been banned from writing opinion columns, while human rights activists have been given outlandish eight-year prison sentences for peaceful campaigning. Whatever MBS’s public face, this intolerance of dissent is almost paranoid.
If there was time for Saudi society to debate how to proceed, it’s probably now. Saudi Arabia was the cradle of jihadism so its stability is a global concern. In domestic terms, Saudi Arabia is a mess. The kingdom is the world’s largest oil exporter, with reserves of 260bn barrels – but it is a one-trick economy. Oil prices have plummeted from the highs of 2014, forcing Riyadh to spend some $200bnfrom its foreign exchange reserves to cover its deficit. In response the crown prince instigated a Thatcherite programme of privatisation and subsidy cuts to balance the books. But these moves threatened the social contract between the royal family and its subjects, the majority of whom are under 35.
On the world stage, Saudi Arabia has been forced on the back foot by events and its own incompetence. The war in Yemen, costly in civilian lives, and a blockade of Qatar are a result of two draining infatuations: curbing Iran’s influence in the Arab world; and snuffing out any whiff of political Islam. Neither has resulted in much success. Instead, both have been embarrassments for the crown prince. Riyadh is now courting Iraq’s leadership – especially those close to Iran. It has withdrawn from Syria, leaving that country’s future in the hands of Moscow, Ankara and Tehran. Now Riyadh faces a tough choice on Afghanistan between its ally Pakistan and Donald Trump, on whom the crown prince ill-advisedly models himself. The crown prince has the vision thing. But his impetuous lack of judgment risks turning it into a mirage.


Monday, September 18, 2017

Saudi Arabia wasn’t always this repressive. Now it’s unbearable.



The Washington Post

When I speak of the fear, intimidation, arrests and public shaming of intellectuals and religious leaders who dare to speak their minds, and then I tell you that I’m from Saudi Arabia, are you surprised?


With young Crown Prince Mohammed bin Salman’s rise to power, he promised an embrace of social and economic reform. He spoke of making our country more open and tolerant and promised that he would address the things that hold back our progress, such as the ban on women driving.

But all I see now is the recent wave of arrests. Last week, about 30 people were reportedly rounded up by authorities, ahead of the crown prince’s ascension to the throne. Some of the arrested are good friends of mine, and the effort represents the public shaming of intellectuals and religious leaders who dare to express opinions contrary to those of my country’s leadership. The scene was quite dramatic as masked security men stormed houses with cameras, filming everything and confiscating papers, books and computers. The arrested are accused of being recipients of Qatari money and part of a grand Qatari-backed conspiracy. Several others, myself included, are in self-exile and could face arrest upon returning home.

It anguishes me to speak with other Saudi friends in Istanbul and London who are also in self-exile. There are at least seven of us — are we going to be the core of a Saudi diaspora? We spend endless hours on the phone trying to understand this wave of arrests that have included my friend, businessman and thoughtful Twitter personality Essam Al-Zamil. It was just last Tuesday that he returned home from the United States, having been part of an official Saudi delegation.  That is how breathtakingly fast you can fall out of favor with Saudi Arabia. It is all quite shocking. But this has not been business as usual in my country.

In 2003 and again in 2010, I was fired from my job as editor in chief of a “progressive” paper, Al-Watan. During the years in between, I served as media adviser to Prince Turki al-Faisal, the Saudi ambassador to Britain and then the United States. Perhaps it seems odd to be fired by the government and then serve it abroad. Yet that is truly the Saudi paradox. In the starkest terms, Saudi Arabia is trying to moderate the extreme viewpoints of both liberal reformers and conservative clerics. And the arrests span that spectrum.

Why would this climate of fear and intimidation be so prevalent when a young, charismatic leader is promising long-awaited reforms to spur economic growth and diversify our economy? The crown prince is popular, and his reform plan was supported by most of the 30 clerics, writers and social media superstars who were rounded up in the middle of the night.


In recent months, Saudi Arabia has instituted several new and extreme policies, from full-throated opposition of Islamists to encouraging citizens to name others to a government blacklist. Those arrested were on that list. Columnists close to the Saudi leadership repeatedly demanded that Islamists be “eradicated.” It’s no secret that the crown prince despises the Muslim Brotherhood, yet it is actually a strange contradiction to identify a person as a Muslim Brotherhood activist. I always found it ironic when a Saudi official bashes Islamists, given that Saudi Arabia is the mother of all political Islam — and even describes itself as an Islamic state in its “ Higher Law.” (We avoid the term “constitution” because of its secular interpretation and often say that the Koran is our constitution.)

Regardless of who is being targeted, this is not what Saudi Arabia needs right now. We are going through a major economic transformation that is supported by the people, a transformation that will free us from total dependence on oil and restore a culture of work and production.
This is a very painful process. Mohammed bin Salman is best served by encouraging constructive, diverse opinions from public figures such as Essam and other economists, clerics, intellectuals and business people who have instead been swept up in these arrests.


My friends and I living abroad feel helpless. We want our country to thrive and to see the 2030 vision realized. We are not opposed to our government and care deeply about Saudi Arabia. It is the only home we know or want. Yet we are the enemy. Under pressure from my government, the publisher of one of the most widely read Arabic dailies, Al-Hayat, canceled my columnThe government banned me from Twitter when I cautioned against an overly enthusiastic embrace of then-President-elect Donald Trump. So I spent six months silent, reflecting on the state of my country and the stark choices before me.


It was painful for me several years ago when several friends were arrested. I said nothing. I didn’t want to lose my job or my freedom. I worried about my family.

I have made a different choice now. I have left my home, my family and my job, and I am raising my voice. To do otherwise would betray those who languish in prison. I can speak when so many cannot. I want you to know that Saudi Arabia has not always been as it is now. We Saudis deserve better.

DNA - 18/09/2017 سوريا الأسد..ونكران الجميل

Sunday, September 17, 2017

دنيس روس: التطبيع السعودي الإسرائيلي شرط لتسوية الصراع مع فلسطين

AN IMPORTANT ARTICLE
دنيس روس: التطبيع السعودي الإسرائيلي شرط لتسوية الصراع
صالح النعامي

Link

قال الدبلوماسي الأميركي السابق دنيس روس إن إحداث انطلاقة في الجهود الهادفة لتسوية الصراع الإسرائيلي الفلسطيني سلميا يتوقف على مبادرةالسعودية بتطبيع علاقاتها مع إسرائيل.
 وأضاف روس، الذي عمل مبعوثا لـ"عملية السلام" في عهدي الرئيسين بيل كلنتون وباراك أوباما أن الخطوة الأولى التي يتوجب على السعودية القيام بها تتمثل بوجوب "إرسال وفد رسمي بشكل علني لزيارة إسرائيل".

 وخلال كلمة ألقاها أمام المؤتمر السنوي الذي نظمه "مركز عرفا" في مستوطنة "كتيورا"، القريبة من إيلات، ونقل أهم ما جاء فيها اليوم موقع صحيفة "جيروسلم بوست"، أوضح روس، أن التسوية التي سيتعاون السعوديون والأميركيون في دفعها قدما يجب أن تضمن اعتراف الفلسطينيين بأن "اليهود هم الشعب صاحب الحق الحصري في تقرير المصير" في هذه البلاد.
وأوضح روس، وهو يهودي تولى أيضا إدارة مؤسسات تابعة للوكالة اليهودية، أن مبادرة السعوديين لإبراز العلاقة مع إسرائيل للعلن "يعد شرطا لإنقاذ عملية السلام من الجمود الذي تعاني منه"، مشددا على أن "الغطاء العربي مهم جدا لإقناع كل من إسرائيل والفلسطينيين بالمضي قدما نحو التوصل لتسوية للصراع".
واستدرك قائلا إن إسرائيل لا يمكنها أن تقدم أي تنازل للفلسطينيين في حال لم يقدم السعوديون على تطبيع علاقاتهم مع إسرائيل.

ودعا روس الإدارة الأميركية إلى توظيف مخاوف السعودية من تبعات انسحاب واشنطن من المنطقة، من أجل الضغط على الرياض للموافقة على تطبيع علاقاتها مع إسرائيل.
وأضاف: "يتوجب أن يشعر السعوديون بأن الولايات المتحدة ترى في هذا الأمر مصلحة كبيرة، فلدى السعوديين خوف كبير من إمكانية أن تنسحب أميركا من المنطقة وتتنصل من مهمة احتواء إيران".
وأردف قائلا: "القادة العرب المتحالفون تاريخيا مع الولايات المتحدة كانوا ينطلقون من افتراض مفاده أن واشنطن لن تتخلى عنهم وستضمن أمنهم، ويتملكهم الخوف حاليا من إمكانية أن تتوقف الولايات المتحدة عن لعب هذا الدور".
 وحسب روس، فإنه في حال نجحت الولايات المتحدة في طمأنة حكام الدول السنية، وتحديدا السعودية، بأنها لن تتخلى عنهم، فإنه سيكون بإمكانها أن تطلب منهم تطبيع علاقاتهم مع إسرائيل.
 وأوضح أن شروع السعودية في تنظيم زيارات رسمية لإسرائيل سيمثل دفعة قوية لعملية التسوية، وسيساعد قادة تل أبيب على تقديم تنازلات من أجل التوصل لحل للصراع.
وأكد روس أن إدارة ترامب نجحت في دفع كل من السعودية وإسرائيل لتعزيز التعاون بينهما، ولا سيما في كل ما يتعلق بمواجهة البرنامج النووي الإيراني"، مشددا على أن التعاون السري بين الرياض وتل أبيب "لم يكن في يوم من الأيام أعمق مما هو عليه الآن".
لكن "التنازلات" التي يطالب روس إسرائيل بتقديمها مقابل التطبيع السعودي تبدو أبعد ما تكون عن تلبية الحد الأدنى من المطالب الفلسطينية.
 وحسب الدبلوماسي الأميركي السابق، فإنه سيكون بوسع إسرائيل مواصلة التطوير والبناء في التجمعات الاستيطانية الكبرى في أرجاء الضفة الغربية وتجميد البناء خارج هذه التجمعات، إلى جانب سماح تل أبيب للفلسطينيين بالبناء في المناطق الريفية في الضفة الغربية، والتي تم تصنيفها حسب اتفاق أوسلو مناطق "ج".
وشدد روس على أن الحل الذي يمكن التوصل إليه حاليا هو حل تدريجي ومؤقت، مشددا على أن الحديث عن إمكانية تحقيق حل كامل للصراع "مجرد وهم وتضليل"، بسبب "الفجوة النفسية التي تفصل الفلسطينيين والإسرائيليين".
وحذر من تبعات المبالغة في تعليق الآمال على التحركات التي يمكن أن تقدم عليها إدارة ترامب لحل الصراع.

وأعاد للأذهان أن كلا من الإسرائيليين والفلسطينيين يرون أنه من "المستحيل أن يقبل كل طرف بعض مطالب الطرف الآخر".

محمد بن سلمان وصفقة العرش

خليل العناني
محمد بن سلمان وصفقة العرش
AN EXCELLENT ANALYSIS!!

Link

لا تخرج الاعتقالات التي جرت قبل أيام بحق دعاة ورجال دين وباحثين ومفكرين في السعودية عما يدور حول مسألة تولي ولي العهد السعودي، الأمير محمد بن سلمان العرش، خلفاً لوالده الملك سلمان بن عبد العزيز. وعلى ما يبدو، ليس الأمر بعيداً عن الصفقة الإقليمية الكبرى التي يجري الحديث عنها في المنطقة، وتقضي بتصفية كل ملفات الإقليم، والقضاء على جيوب المقاومة لصالح السلطويات العربية المتحالفة مع الكيان الصهيوني.

وهناك ثلاثة موشرات تكشف ارتباط ما يحدث في السعودية بما يدور على مستوى الإقليم، فمن جهة أولى، ثمة أحاديث كثيرة عن احتمالات تنازل الملك سلمان عن العرش لولده ووليّ عهده، وذلك للمرة الأولى في تاريخ المملكة. وذلك خوفاً من احتمال حدوث انشقاقات وصراعات، إذا ما رحل سلمان قبل نقل الحكم إلى ولده، خصوصا وأن هناك حالة تململ، إن لم تكن رفضا، داخل العائلة المالكة لعملية انتقال السلطة التي جرت خلال العام ونصف الماضيين، وكان آخرها الإطاحة المهينة بولي العهد السابق، الأمير محمد بن نايف. وقد بدأ سلمان فعلياً في توطيد حكم ابنه منذ توليه العرش، وإعطائه كل الملفات المهمة داخلياً وخارجياً، من أجل تعزيز دوره وإكسابه مزيدا من الخبرة في إدارة شؤون المملكة.

المؤشر الثاني هو سعي محمد بن سلمان الدؤوب لتوطيد علاقته بالولايات المتحدة، من أجل ضمان عدم وجود أية اعتراضات على توليه العرش. وقد أدرك بن سلمان، كغيره من ساسة المنطقة، أن الطريق إلى واشنطن لا بد وأن يمر عبر تل أبيب، فكان عليه لزاماً الانفتاح على هذه، وتدشين حكمه من هناك. لذا يبدو أن ما يتردّد في الإعلام الإسرائيلي عن زيارته أخيراً تل أبيب، ولقائه رئيس وزرائها بنيامين نتنياهو أقرب إلى الحقيقة. وهو أمر غير مستبعد على الإطلاق في ظل اندفاع بن سلمان غير المحسوب خارجياً، وهو ما يتناسب أيضا مع طبيعة شخصيته المغامرة. كما يبدو الأمر صحيحاً إذا ما عرفنا أن عرّاب العلاقة الجديدة بين الرياض وتل أبيب هو دولة الإمارات العربية المتحدة، وتحديداً وزير خارجيتها عبد الله بن زايد وسفيرها في واشنطن، يوسف العتيبة، وكلاهما لا يدّخر جهداً في التزلف والتقرّب من إسرائيل وساستها. وهو أمر لم يعد سرّاً، وإنما يتفاخرون به علنا

المؤشر الثالث هو التحالف الإماراتي - السعودي الجديد الذي يتغذى على أمرين. أولهما التخلص من قوى الإسلام السياسي بأي شكل وثمن. والثاني الهيمنة على ملفات الإقليم، بمختلف الطرق المشروعة وغير المشروعة. بالنسبة للأول، من الواضح أن محمد بن سلمان يسير على نهجه حليفه ولي عهد أبوظبي، محمد بن زايد، في محاربة الإسلاميين المعتدلين ومطاردتهم، وذلك ليس باعتبارهم خطراً على سلطتهم فحسب، ولكن أيضا باعتبارهم خطراً على حليفتهم إسرائيل. من هنا، يشن ولي العهد السعودي الآن واحدة من أكثر الحملات قمعاً علي رموز ودعاة محسوبين على تيار "الصحوة" الذي تأثر في مرحلة سابقة بأفكار جماعة الإخوان المسلمين. على الرغم من أن كثيرين منهم كانوا يدعمون المملكة في سياساتها الخارجية والداخلية. ولكن يبدو أن بن سلمان يريد ولاء تاماً وضماناً بألا يعترض أي من هؤلاء على مسألة تنازل والده له عن السلطة، المتوقع أن تحدث قريباً بحسب تقارير غربية نافذة. 

الأمر الثاني هو السعي المتواصل لبن زايد وبن سلمان إلى الهيمنة على قضايا الإقليم، وتحديد بوصلته بالتنسيق مع الإسرائيليين، خصوصا فيما يتعلق بملف إيران واليمن وسورية والعراق. وتعد هذه الهيمنة ركنا أصيلا في الرؤية الإماراتية الجديدة للمنطقة، والتي تتبع فيها سياسة خارجية توسعية تحت شعار الدفاع الاستباقي عن النفس. ويبدو محمد بن سلمان كما لو كان متورطاً في تنفيذ أجندة هذه الرؤية التي تسير عكس السياسة التقليدية للمملكة، وهي السياسة التي كانت تقوم على الحذر وعدم المغامرة. وهنا لا تخرج الأزمة مع قطر عن هذا الإطار، بل لا مبالغة في القول إن حصار قطر ومحاولة تركيعها يعد ركناً أصيلاً، ليس فقط في الرؤية الإماراتية الجديدة للمنطقة، وإنما أيضا في الصفقة الكبرى التي تحاول إسرائيل التوصل إليها مع قادة دول الحصار.

بكلمات أخرى، يبدو بن سلمان كما لو كان مستعداً لفعل أي شيء في سبيل وصوله إلى العرش وضمان بقائه فيه. وهو هنا لا يكترث كثيراً بالأصوات المعترضة على ذلك، سواء داخل العائلة الحاكمة أو في المملكة. وفي ذلك، لن يتورع عن قمع (وإسكات) كل من يقف في طريق حلمه وصعوده.

Friday, September 15, 2017

DNA - 15/09/2017 حزب الله: الحرية لأسرانا فقط

فوق السلطة- لمّا أتكلم أنت تسكت

الكاتبة مضاوي الرشيد ترد على سعود القحطاني: نترقب نهاية النظام السعودي

Madawii1
Link

لندن ـ “القدس العربي”: قالت الكاتبة والأكاديمية السعودية مضاوي الرشيد انها تترقب نهاية النظام السعودي.
وردت الرشيد وهي ناشطة ومعارضة سعودية تقيم في بريطانيا على المستشار في الديوان الملكي السعودي سعود القحطاني الذي غرد على “تويتر” منتقدا سحب الجنسيات، معتبرا هذه الخطوة تأذن بزوال ملك الظالم، قائلة إن النظام السعودي سحب جنسيتها وهو ما يوحي بقرب نهايته.
وكان القحطاني قال في تغريدته “الجنسية حق للمواطن وحين تُسحب بلا نظام وتصادر الأملاك وينضام الرجال الذين لم يعرف أجدادهم الضيم فترقب نهاية الظالم المؤلمة”.
وردت الرشيد على القحطاني بقولها “بالفعل اترقب نهاية النظام السعودي لانه سحب جنسيتي بدون نظام”.
madawi1
وكانت الرشيد علقت مؤخرا على حملة الاعتقالات الأخيرة في السعودية، وقالت إنهم اعتقلوا “لأنهم يفكرون”. وأضافت: “لا يتسع تويتر لكل الهاشتاقات، سلطة مهتزة متغطرسة”.
وتابعت الرشيد بأن “الرجل الوحيد في السلطة يخاف من ظله، لذلك هو يعتقل يمينا ويسارا”.
وبحسب مضاوي الرشيد، فإن “حملة الاعتقالات هي رد على فشل النظام في معركته مع قطر، لم تركع قطر والآن يريد أن يركع الشعب”.
 يشار إلى أن مضاوي هي بنت طلال بن محمد الرشيد، وحفيدة آخر حاكم من أسرة الرشيد الحاكمة في حائل (1830 – 1921) .
والرشيد أستاذة علم الإنثربولوجيا الديني، في قسم اللاهوت والدراسات الدينية بكلية الملوك بجامعة لندن، تعمل على النقاشات الدينية السياسية في المملكة العربية السعودية خاصة بعد أحداث 11سبتمبر2001. حيث قامت بتأليف العديد من الكتب والمقالات في المجلات الأكاديمية عن شبه الجزيرة العربية والهجرة العربية و العولمة.

Thursday, September 14, 2017

Leaked UAE emails: Saudi Arabia came close to 'conquering' Qatar

Leaked message purportedly sent from Emirati ambassador to the US, Yousef al-Otaiba, says a takeover would 'solve everyone's problems'

Link

Saudi Arabia came close to “conquering” Qatar, according to a recent email purportedly sent by the Emirati ambassador to the US, Yousef al-Otaiba.
The claim came in a new batch of leaked emails, released online overnight on Wednesday, by an unknown party.
In a May 2017 email thread with former US diplomat Elliot Abrams, Otaiba writes that conquering Qatar would “solve everyone’s problems. Literally. And King Abdullah of Saudi came pretty close to doing something in Qatar a few months before he passed” in January 2015.
Abrams, clearly surprised, replies: “I didn’t know that. Dramatic!”
“How hard could it be?” he asks, pointing out that the local Qatari population numbers around 250,000 to 300,000 people.
“Foreigners won’t interfere,” he adds. “Promise the Indians a raise, promise the police a raise and who is going to fight to the death?,” he writes, presumably referring to Qatar’s high migrant population of south Asian workers.
Otaiba replies: “That was the conclusion. It would be an easy lift.”
“Obama would have hated it,” Abrams replied, “but the new guy…” he added, appearing to imply that current US President Donald Trump would support such a military takeover of Saudi Arabia’s Gulf neighbour.
“Exactly,” Otaiba replies.
Otaiba was originally responding to a suggestion from Abrams that Jordan should conquer Qatar.
“The Hashemites need to conquer Qatar,” Abrams wrote as “that solves their cash problem and the problem of Qatari support for extremism.”
Abrams was a deputy assistant to US President George W. Bush, and deputy national security advisor in his administration. He is currently senior fellow for Middle Eastern studies at the Council on Foreign Relations. 
A month after this email exchange took place, Saudi Arabia, the UAE and Egypt announced an economic and political blockade of Qatar, accusing it of supporting “terrorism", a charge Doha denies.
A spokesperson at the UAE embassy in the US told MEE that she was “not in a position to confirm or deny” the emails were genuine.
A representative for Abrams has not, at time of writing, responded to MEE’s request for comment.